جمعيّة الثّقافة العربيّة تستضيف عرض "مينا" الأخير في حيفا

تستضيف جمعيّة الثّقافة العربيّة فرقة "مينا" الموسيقيّة الفلسطينيّة البرتغاليّة، بعرضها الأخير  في حيفا ضمن جولة عروضها في فلسطين، وذلك يوم السّبت 16.4.2016 عند السّاعة الثّامنة مساءً في قاعة كريغر، حيفا.

"مينا"؛ أغاني عن قصص المكان والإنسان
"مينا"، الفرقة المكوّنة من البرتغاليّين بيدرو بيريرا، ريكاردو كويليو، روي فيريرا، صوفيا برتغال، والفلسطينيّة تريز سليمان، تقدّم أغانٍ منتقاة من الإرث الموسيقيّ العالميّ، بعد عملية بحث وتنقيب طويلين، سيما في تراث الأماكن المهمّشة. إنّ البحث الذي قامت به "مينا" لم يقتصر على التّنقيب على الأغاني، إنما على صعيد الموسيقى والكلمة. ففي المحصّلة، تقدّم الفرقة في ألبومها وعرضها الحيّ مادةً جديدةً من حيث التّوزيع والتصرّف في اللحن والصّوت ودمج اللغتين العربيّة والبرتغاليّة بين أغانٍ تحمل معانٍ أو أمزجة مشتركة. تجمع هذه الأغاني قصّة المكان والإنسان، القصّص الأولى المرتبطة بالطبيعة والبساطة؛ قصص عن الحبّ والحرب والعلاقات الإنسانيّة وصور البحّارة بانتظار عودتهم إلى زوجاتهم، ووعود العشاق للقاء عند عين ماء، ووعود الثوّار بالحرية.

تختار مينا في ألبومها، الذي أنتجته بدعم من مؤسسة عبد المحسن القطان والمورد الثقافيّ، والذي سيُباع في عرض حيفا، تسع أغانٍ من فلسطين والبرتغال وإسبانيا والعراق وسوريا ومصر والمغرب وتونس والبرازيل. ولا تكتفي بتقديم هذه الأغاني من خلال ألبوم موسيقيّ يعيد توزيعها ويتصرّف في نصّها ولحنها فحسب، بل تسعى إلى المساهمة في نقل المعرفة المتعلّقة بهذا التراث. فتضع أمام المستمع مادةً مكتوبة تكشف منابت الأغاني وقصصها وخلفيّاتها ذات الحمولات والإحالات الاجتماعيّة والعاطفيّة والسياسيّة وغيرها، على النحو الذي وصلت فيه إلى مينائها.

مينا إبداعٌ في تجديد التراث
في حديث مع مدير جمعيّة الثّقافة العربيّة، إياد برغوثي، حول أهمية مشروع موسيقيّ مثل "مينا"، قال: "لا يكتفي عرض فرقة "مينا" بالتجربة الفنيّة الممتعة موسيقيًا، بل يقدّم تجربة ثقافيّة ومقولة فكريّة هامّة حول مفهوم "التراث"؛ فالتراث ليس قطعة جامدة في متحف نُمنع من لمسها بل مادة طيّعة ورثناها ونعيد تشكيلها ولنا الحقّ بالتصرّف بها، وقد وفّقت "مينا" بهذا التجديد، كما أنّ مزج التراث العربيّ، القادم من مختلف البلدان العربيّة، مع التراث البرتغاليّ يترجم قيمة الانفتاح الثقافيّ، التي نحملها ونسعى إليها في جمعيّة الثّقافة العربيّة، بجمالية ملفتة"

تقدّم "مينا" عروضها بإشراف مسرحيّ من الفنان عامر حيحل، تصميم إضاءة: معاذ الجعبة، ميغائيل جيرا: صوت، تنفيذ ديكور: ميساء عزايزة، تنسيق إعلاميّ: أسماء عزايزة. وبالإمكان الاطلاع على تفاصيل أوفى عن العروض ومشاهدة فيديوهات للأغاني التي ستقدّمها "مينا" في عروضها عن طريق صفحتها في فيسبوك:  "مينا".
 

جمعيّة الثّقافة العربيّة تستضيف عرض مينا الأخير  في حيفا
جمعيّة الثّقافة العربيّة تستضيف عرض مينا الأخير  في حيفا

التواصل مع الجمعية

حيفا - شارع المخلّص 14 (يود لامد بيرتس) 14 Y.L. Peretz Street - Haifa 3304114
46082352(0)972+

الخريطة الى المكتب