cheap mlb jerseys
دورات ورشات – جمعية الثقافة العربية

الثقافة العربيّة تختتم دورة في الكتابة الإبداعيّة للناشئة مع الكاتب علي مواسي

اختتمت جمعيّة الثقافة العربيّة دورة في الكتابة الإبداعيّة للناشئة، خُصِّصَت للفائزين بـجائزة مسابقة القصّة القصيرة لطلّاب المدارس الّتي تنظّمها الجمعيّة سنويًّا، والّتي أطلقتها عام 2018؛ إذ هدفت الدورة الّتي أعدّها وقدّمها الشاعر والمحرّر علي مواسي، إلى توسيع المعرفة الأدبيّة لدى المشاركين، وإغناء ذائقتهم الأدبيّة، وكذلك تطوير أدواتهم ومهاراتهم الكتابيّة.

شملت الدورة الّتي نُظِّمَت على مدار ثلاثة شهور، مداخلات نظريّة، ومناقشة نصوص من مختلف الأنواع الأدبيّة، بالإضافة إلى مجموعة من التمرينات الكتابيّة، ولقاءات تحرير جماعيّة وفرديّة، نتجت عنها نصوص شعريّة، وعَبْر نوعيّة، وقصص قصيرة، وقصص قصيرة جدًّا.

استضافت المجموعة خلال الدورة عددًا من الكاتبات والكتّاب الفلسطينيّين من أجيال مختلفة، للوقوف على تجاربهم في الكتابة والنشر، ومحاورتهم في أعمالهم؛ فكان من بين الضيوف الشاعر يحيى عاشور (غزّة)، والروائيّة والشاعرة أحلام بشارات المقيمة (رام الله)، والقاصّة شيخة حليوى (يافا)، والشاعرة أسماء عزايزة (حيفا).

حول مسار الدورة ومضامينها، قال علي مواسي: “كنت خلال هذه الدورة متعلّمًا أيضًا، استفدت جدًّا من الوقوف على اهتمامات هذا الجيل وتساؤلاته، وكان لا بدّ من فهم المَيْل الفرديّ لدى كلّ مشارك من أجل الوصول معه إلى ‘نصّه‘. التحدّي الأساسيّ الّذي تعاملنا معه كمجموعة، كان يكمن في التحرّر من ثقل المفاهيم الّتي يصنعها التعليم المدرسيّ والانطباعات العامّة حول الأدب، حيث التركيز على القوالب أكثر من كسرها، وتقديم القواعد على الخيال، والتمسّك بالأجناس الناجزة على حساب التجريب، وأعتقد أنّنا نجحنا إلى حدّ كبير في ذلك”.

وأضاف مواسي: “استمعنا خلال الدورة إلى نصوص مغنّاة ومُلْقاة، تلقّينا أدبًا يحضر مع أشكال فنون أخرى، من تصوير، وفنّ فيديو، وتصميم، إلخ… جُلْنا في تجارب أدبيّة فلسطينيّة وعربيّة وعالميّة، وقفنا قدر الإمكان على مفاهيم أدبيّة بهدف الاستفادة منها في الكتابة، مثل مفهوم الصورة الأدبيّة والتناصّ والتكثيف والأدب العَبْر نوعيّ، حلّلنا نصوصًا وحرّرنا أخرى، وقد أنتجنا مجموعة من النصوص تحقّق شروطًا فنّيّة لافتة. ثمّة الكثير من المواهب الكتابيّة بين أبناء هذا الجيل المنكشف بشكل غير مسبوق على عوالم فسيحة ومتنوّعة، وثمّة ضرورة ملحّة للالتفات إلى هذه المواهب وخلق أطر محفّزة لها وموجّهة، نحو خلق جيل أدبيّ جديد، يؤمن بالفنّ الّذي فيه، وبالجمال أداةً للتفكير والتعبير والتغيير وتحقيق الذات الفرديّة والجماعيّة، ولا سيّما أنّ بنى التعليم التقليديّة لا تكترث بمجالات الكتابة الإبداعيّة للأسف، ولا تولي كبير اهتمام للجوانب الفنّيّة في الأدب واللغة، وهذه الدورة، كما المسابقة، رقصة من نوع آخر على المنصّة المائلة بأقدام حافية”.

 

ندين قزموز (17 عامًا)، إحدى المشاركات في الدورة، قالت حول تجربتها: “هذه تجربة جديدة بالنسبة لي، وقد أفادتني، أحببت مسار الدورة. فكرتي عن الأدب كانت مختلفة، كنت أعتقد أنّ لكلّ شيء قوانين وقواعد ثابتة. في الشعر مثلًا، انكشفت على أنواع نصوص جديدة، وفهمت الطرق الّتي يجب أن يُكْتَب بها، وكيف يُعَبَّر مجازيًّا كذلك عن الأشياء والأفكار. تجربة التحرير الفرديّة والجماعيّة كانت رائعة. بعد أن كتبت القصّة وقدّمتها للمسابقة في حينه، كنت محتارة بعدها كيف أستمرّ في الكتابة، كيف يكون التجديد؟ مع هذه الدورة اكتشفت أنّ ثمّة أمورًا جديدة دائمًا، وأجمل الأنشطة بالنسبة لي، كانت استضافتنا للكتّاب”.

أمّا قدس أيّوب (15 عامًا)، فقالت: “ساعدتني الدورة جدًّا في ترتيب أفكاري حول الأدب، وتحديدًا في ما يتعلّق بمبنى النصّ وترتيبه وسلاسته. كنت أحبّ جدًّا تعمّقنا في النصوص، لم نكن نفكّر فقط بالجوانب الظاهرة من اللغة، خارجيًّا، بل كنّا نحلّلها من مختلف جوانبها. أكثر ما أحببته من الفعاليّات الكتابيّة، تلك الّتي نتج عنها نصّي المُعَنْوَن بـ ‘برواز القلق‘، حيث الجمع بين المحسوسات واللّا محسوسات. هي فعاليّات لم أخض بها من قبل، كانت أمرًا جديدًا بالنسبة لي”.

وبعد اختتام هذه الورشة وبناءً على تقييمات لجان التحكيم في مشروع مسابقة القصة القصيرة، قررت جمعية الثقافة العربية تخصيص ورشات كتابة أدبية بشكل سنوي لطلاب المدارس في المرحلة الإعدادية والثانوية، بهدف تدريب الطلاب على مهارات الكتابة، في ظلّ نقص هذه التدريبات في المدارس وغيابها عن مناهج التعليم. وترى جمعية الثقافة العربية بأن تطوير المهارات في الكتابة الأدبية في هذا الجيل، أمر هام لصقل القدرات للطلاب، وإعداد جيل أدبي شبابي فلسطيني قادم، يستطيع أن يحظى بحضوره في المشهد الأدبي والثقافي الفلسطيني مستقبلًا، ويكون له إسهاماته.

وفي هذا الخصوص، قررت الجمعيّة تخصيص هذه الورشات للطلاب المشاركين في مسابقة القصة القصيرة السنوية لطلاب المدارس، بناءً على اختيارات لجنة التحكيم الذين سينظرون في قصص الطلاب المشاركين ويختارون منها ما يكون مؤهلًا للاشتراك في هذه الورشات، التي سيقدّمها مجموعة من الكتّاب والكاتبات الفلسطينيين، سيشرفون على تدريب الطلاب، وعلى إعطائهم المعرفة والأدوات اللازمة في الكتابة الأدبيّة.

وأوضحت الجمعيّة أنّ نظام مسابقة القصة القصيرة سيتغيّر ابتداءً من السنة 2021، بحيث تُختار القصص الفائزة في المسابقة من قصص الطلاب المتخرجين من ورشة التدريب للكتابة الأدبية، وذلك لتكون المنافسة مبنية على أسس مشتركة بين الطلاب في ظل غياب البرامج المتخصصة للكتابة الأدبية في المدارس العربية.

 

 

 

الثّقافة العربيّة تختتم ورشة في الكتابة السّرديّة مع الكاتب راجي بطحيش

اختتمت جمعيّة الثّقافة العربيّة في مطلع الأسبوع ورشةً في الكتابة الأدبيّة السّرديّة ما بعد الحداثيّة حول موضوع الأنا والجماعة في الكتابة وتيّار الوعي في النّص، تحت عنوان “أنا.. هم.. أنا” قدّمها الكاتب الفلسطيني راجي بطحيش على مدى الشّهرين الماضيين عبر لقاءات رقميّة.

وتخصّصت الورشة في الكتابة عن الذاكرة وما بعد الذاكرة (Post-Memory) والوعي والوعي المزيف وأدوار الراوي المختلفة في النص السردي من خلال أدوات فنيّة ما بعد حداثيّة، وشملت بين جملة الأمور: التفكيك، القطع، التهكّم، السرياليّة، العبث، النظرة والتعبير السوداويّ، الزمن غير الخطّي، الهلوسات، اجتياح الماضي للحاضر، وعي ما بعد الصدمة، التناص وغيرها. وجرى التطرّق بشكل موسع إلى سيرورات تشكيل الوعي في الكتابة وتأثيرها على مبنى النص السردي.

وقالت المشاركة في الورشة، هبة طبلج: “من خلال مشاركتي اكتسبت مهاراتٍ جديدةً لتطويرِ نُصوصي، فلمستُ نضوجًا معيًنا بدأ يظهرُ في كتابتي التي تشكّلت بواسطةِ إثرائها باستخدام تقنيّاتٍ مُتنوّعةٍ، ومع نهايةِ الورشةِ بدأت أرى طُرقًا جديدةً في الكتابةِ فُتحت أمامي بإمكاني تجريبها، صقلها وتنميتها مُستقبلًا. ما ميّز الورشة بالنسبةِ لي أنها لم تكن تقليديّةً تلقينيّةً بل حرصت على دعمِ إبداعاتِ المشاركين بواسطةِ تطويرِ نصوصِهم السّرديّةِ الخاصّةِ بعدَ رحلاتِ بحثٍ وتنقيبٍ في عالمِهم الدّاخليِّ الدّفينِ بالتّوازي مع تحفيزِ وتنميةِ مخيّلتِهم؛ كذلك استطاعت سلسلةُ اللّقاءاتِ عن بُعد أن تجمعَني بمشاركين من مناطقَ وخلفيّاتٍ مختلفةٍ فكان مُحتوى النّقاشاتِ حولَ نصوصِهم متنوّعًا غنيًّا”.

أمّا المشارك إيهاب بحوث فقد اعتبر أنّ الورشة ساعدته في الكشف عن حاجته “لموجّه يرشدني إلى تطوير أسلوبي ويفصل خلط المصطلحات الأدبية التي اكتسبتها من تثقيفي لذاتي، والأهم يشاركني تجربته وصيرورته الكتابية”، وأوضح أنّه “من لقاء إلى آخر خلال الورشة، أدركت أهمية انضباط الكاتب ببعض القيود التي بإمكانها تحرير قلمه وإطلاق عنان الإبداع الذي يحتاجه كل فرد منا؛ كذلك، ومن خلال الورشة، ركز بطحيش على الدّلالة الحداثيّة وعرّفنا على مفهوم الكتابة التفكيكية، وأتى بنماذج عصريّة من النّصوص والسّينما، لنحاول فهم التّراكم الثّقافي في الأدب العالميّ عامّةً والأدب العربيّ خاصّةً؛ وعبر هذه اللقاءات وجدت نفسي خلال الورشة أكتب أكثر وبأريحية، وأستخدم ذاكرتي بصيغة مفككة”. واعتبر بحوث أنّه “من المؤكد أن المبدع في حاجة ماسّة لإطار آمنٍ لصقل ما في داخِلِه من أدب، فقط عن طريق المشاركة والتمرين، استطعت أن أكسر حاجز الكتابة؛ وهذا ما أمنته لي جمعية الثقافة العربية من خلال مبادرتها في إقامة الورشة وحرصها على اختيار كاتب فلسطينيّ مميّز بإمكانه فهم تخبّط كاتب في بداية طريقه” معتبرًا أنّ الجمعيّة “نجحت في خلق إطار أدبيّ يحتوي أفكاري ويساعدني على إعادة النظر في شكوكي حول الكتابة”.

ورأت المشاركة في الورشة، جوانا شاما، أنّ الورشة “سخرّت تقنيات فعّالة وحقيقيّة لعمليّة الكتابة السرديّة، إذ أنّ طُرُق تمرير النصائح للكتابة كانت شيّقة، بينما كان شرح المواضيع المركبة سلسًا وليّنًا وهو ما يعود لإرشاد الكاتب بطحيش، الّذي أعطى كُل مشترك حقّه وحافظ على صراحته ونقده البنّاء، ساعيًا لتطوير النّصوص بشكل مهنيّ وحِرفيّ”. وشكرت شاما جمعيّة الثّقافة على الورشة الّتي “خلالها تعرفت رغم البعد الجغرافي على كتّاب وكاتبات صاعدين من الوطن العربي؛ كانت هذه التجربة استثنائية وحتمًا من إيجابيّات الكورونا، وأترقّب بشدة مبادرات مشابهة في المستقبل”.

واعتبر ميسّر الورشة، الكاتب راجي بطحيش، أنّها “كانت من أنجح الورشات التي وجهتها، وقد يكون عصر الكورونا والزووم قد ساهما إيجابيا في ذلك، حيث وفرت تقنية الزووم تنوعًا كبيرًا في هويات المشاركات والمشاركين، ونظراتهن/م الوجودية واقتراحاتهن/م الجمالية والسردية، وقد كان التجاوب مع التحدّيات الّتي وضعتها أمامهم رائعًا ومفاجئًا ونضرًا وغير متجانسٍ إضافة إلى الانفتاح الكبير على تدريبهم على شدّ حدود اللّغة نحو أقصاها وتطوير الأدوات السردية والجمالية، وأشكر جمعية الثقافة العربية على هذه المبادرة وحسن التنظيم على الرغم من الظروف والتحديات، وآمل أن ينطلق المشاركون في عالم الكتابة والنشر على أفضل أشكاله”.

بطحيش هو كاتب وباحث ثقافي ومترجم من الناصرة، ومحاضر جامعي لمساقي السينما الفلسطينيّة، تاريخ السينما الإسرائيليّة. ويُقدّم ورشات كتابة قصصيّة لطلاب العلوم الإنسانيّة والأدب في الجامعة المفتوحة، وهو رئيس تحرير موقع “أنبوب” للأدب الشاب الراديكالي. صدر له عدد من المجموعات الشعريّة والقصصيّة والروايات كان آخرها “الشّقة في شارع باسي” عام 2020. وشارك في عدد من الأنطولوجيات باللغات العربيّة والعبريّة والإنكليزيّة والفرنسيّة.

وقال مدير المشاريع في جمعية الثقافة العربية ربيع عيد، إن  ورشة الكتابة السردية تأتي ضمن سلسلة ورشات في الكتابة الثقافية نفّذتها جمعية الثقافة العربية خلال السنة الأخيرة، مثل ورشة كتابة نصوص ستاند أب كوميدي، ورشة كتابة أدبية لطلاب المدارس، وورشة كتابة المقال الصحافي، وورشة كتابة فن النصوص المنطوقة محكيات، وورشة في الكتابة الشعرية.

وأضاف عيد أن للورشة أهمّيّة كونها وفّرت مجالًا لعدد من الأشخاص الذين يمارسون الكتابة ويسعون لتطوير أنفسهم، مكانًا يستطيعون فيه الالتزام من خلال اللّقاءات الأسبوعية، بالعمل على نصوصهم واكتسابهم لأدوات ومعرفة جديدة، خصوصًا أن الورشة تمحورت حول الكتابة السرديّة ما بعد الحداثية.

وخلص عيد إلى القول إلى أن المشاركين أنتجوا مجموعة من النصوص خلال الورشة، وسوف تُنشر قريبًا ضمن تعاونات مع مجلات ثقافيّة، وهو أمرٌ تدأب عليه جمعية الثقافة العربية عبر إنجاز منتج نهائي لكل ورشة.

 

 

 

تمديد التسجيل لورشة “محكيّات” مع الفنّانة فداء زيدان

قرّرت جمعيّة الثقافة العربيّة تمديد التسجيل لورشة “محكيات” مع الفنانة فداء زيدان؛ بعد تعديل مسار الورشة بحيث تمتدّ عبر ثلاثة لقاءات بدلًا من خمسة، وبالمقابل تكون رسوم الاشتراك 250 ش.ج.

وتهدف الورشة إلى تمكين كل مشتركة  من استعمال أدوات الشعر المحكي، بالإضافة إلى نص يستطيع تطويره بعد انتهاء الورشة.ويعتبر فنّ “الكلمة المنطوقة”، أو ما يعرف بـ “الشعر المحكي” أو “محكيات” وفي الإنجليزيّة يعرف بـSpokenWord، أحد الفنون الأدائيّة والشعريّة الحديثة: حيث يجمع بين فن الإلقاء الشعري والأدائي  ويتمركز حول “الكلمة”، فهو فن كلامي موزون، حر ومخاطب، يعتمد على التلاعب في الكلمات والتنغيم ولا يحدد المضمون ولكنه غالبًا يتناول مواضيع من أجل المشاركة ومواجهة الحياة الاجتماعيّة.

عن الورشة

خلال الورشة سننكشف لعالم الشعر المحكي من خلال مشاهدة فيديوهات لمقاطع محكيات عالميّة، قراءة مقطوعات نصيّة نثريّة وشعريّة لها صلة بالفنون الأدائيّة والكلاميّة. كما سنخوض تجربة في أدوات الكتابة الحرّة، الإبداعيّة والدرامية وأدوات المخاطبة وإلالقاء.

وتمتدّ الورشة على مدار 3 لقاءات عبر تطبيق zoom بواقع ساعة ونصف لكلّ لقاء، والتسجيل مع الدفع المسبق لرسوم الاشتراك (250 شيكل) عن طريق حوالة بنكية لحساب جمعية الثقافة العربية؛ مع تعبئة الاستمارة عبر الرابط حتّى تاريخ أقصاه 18.10.2020.
تنطلق الورشة يوم الخميس الموافق 22.10.2020، من السّاعة 11:00 وحتّى الساعة 12:30؛ بينما يكون اللّقاء الثّاني يوم الجمعة 23.10.2020 في نفس التّوقيت؛ واللّقاء الثّالث والأخير يوم الخميس الّذي يليه الموافق 29.10.2020 في التّوقيت نفسه.

عن المدربة

فداء زيدان، كاتبة وممثلة فلسطينيّة من الجليل. حازت على لقب أول من جامعة حيفا بالمسرح الاجتماعي، ولقب ثاني MFA من جامعة تل أبيب بالفنون الأدائيّة. مثلت في عدة أعمال منها: 

“Gray Rock” للمخرج نزار زعبي، عرضت في أمريكا واستراليا (2018-2020)، “آخر يوم في الربيع” كتابة وتمثيل فداء زيدان، إخراج سوار عواد ( 2018-2019)، “Againts a Hard Surface” عمل مسرحي راقص مشترك للمخرج أمير زعبي وسمر كينج حداد (2017)، و”قناديل ملك الجليل” للمخرج نزار زعبي، مسرح الحكواتي (2016) بالاضافة لذلك، تُقدّم ورشات في المسرح الجماهيري للفئات المهمشة، تُعدّ مسرحيات للأطفال، تكتب وتلقي نصوص SpokenWord منها ما قدم بمهرجان جمعيّة الثقافة العربيّة “مهرجان المدينة للثقافة والفنون” 2019 ضمن عرض “مختبر أدائي”.

إطلاق مسابقة القصّة القصيرة لطلّاب المدارس لعام 2021

تُعلن جمعيّة الثقافة العربيّة عن فتح باب الترشّح لمسابقة القصة القصيرة لطلاب المدارس الإعداديّة والثانويّة، للسّنة الرّابعة على التّوالي، هادفةً لتعزيز الفرص أمام طلبة المدارس  للاتّجاه نحو الكتابة الأدبيّة الفنّيّة، للمساهمة مستقبلًا في خلق شخصيّات أدبيّة في مجتمعنا الفلسطينيّ.

وتُنظّم هذه المسابقة للسنة الرابعة على التوالي، إذ شارك السنة الماضية أكثر من 100 مشارك/ة في المسابقة من مختلف البلدات العربيّة.

يُرجى من الراغبين/ات بالمشاركة في المسابقة، تقديم قصّة قصيرة باللغة العربيّة من تأليف المشارك/ة، على أن تكون القصّة غير منشورة سابقًا. للطالبات والطلاب حريّة اختيار موضوع القصّة. وتحكّم القصص المُرشّحة لجنة تحكيم مختصّة وتختار منها النصوص الفائزة بناءً على عدّة معايير: أوّلًا، الابتكار والإبداع في الموضوع والفكرة؛ ثانيًا، الأسلوب الأدبيّ؛ ثالثًا، المبنى القصصيّ؛ رابعًا، بناء الشخصيّات؛ خامسًا، السلامة اللغويّة.

تُقبل طلبات المشاركة عبر تعبئة القصص المشاركة (مكوّنة من 1500 كلمة كحدّ أقصى) عبر استمارة إلكترونية حتى 10 شباط/ فبراير 2021.

رابط الاستمارة الإلكترونية:
https://docs.google.com/forms/d/e/1FAIpQLSfm3oyWUOYeAZm9cx197SZHQHZTx4qmQgGyXe9Wq-V2F98ABg/viewform

نتلقّى استفساراتكم وأسئلتكم على البريد الإلكتروني apply@arabca.net أو عبر هاتف جمعيّة الثّقافة العربيّة: 046082352.

 

بدء التّسجيل لورشة “الحوار الصّحافيّ” بالتّعاون مع موقع “عرب 48”

تُعلن كل من جمعيّة الثقافة العربيّة وموقع “عرب48” عن بدء التسجيل لورشة الحوار الصحافي، التي سيقدّمها أستاذ الإعلام في جامعة بيرزيت الصحافي صالح مشارقة. تسعى الورشة إلى تقديم تدريب في المقابلة الصحفيّة المعمّقة، وإلى تأهيل عدد من الصحافيين والكتّاب في إجراء المقابلات والحوارات الصحفيّة.
وتتناول الورشة عدّة محاور أبرزها:
1. اختيار الشخصيّة؛
2. بناء الأسئلة؛
3. مهارات المحاور/ة؛
4. الصياغة والتحرير؛
5. ملتميديا اللقاءات الصحفيّة؛
6. مناقشة حوارات صحفيّة منشورة.
وتشمل الورشة إنتاجًا تدريبيًّا لكل مشارك/ة، بحيث يجري كل مشارك/ة حوارًا مع شخصيّة سياسيّة/ ثقافيّة/ مجتمعيّة على أن يُنشر لاحقًا في موقع “عرب48” أو في “فُسحة- ثقافيّة فلسطينيّة”.
كما تستضيف الورشة الصحافيّة ومخرجة الأفلام الوثائقيّة ومديرة شبكة أريج للصحافة الاستقصائيّة روان الضامن في لقاء تفاعلي حول تجربتها في الحوارات الصحافيّة.
عدد المشاركين محدود. رسوم المشاركة مجانيّة؛ آخر موعد للتسجيل 5/ 10/ 2020.
تُنظّم الورشة عبر الزووم بواقع أربعة لقاءات لمدة ساعتين عند الساعة الثانية عشر ظهرًا في الأيام التالية:
1-يوم الجمعة 16/ 10/ 2020
2-يوم السبت 17/ 10/ 2020
3-يوم الجمعة 23/ 10/ 2020
4-يوم الجمعة 30/ 10/ 2020
للتسجيل الرجاء تعبئة الاستمارة عبر الرابط.

بدء التسجيل لدورة متخصصة بالترميم في البلدة القديمة بالناصرة

إعلان عن بدء التسجيل لدورة متخصصة في مجال

ترميم وإدارة التراث والمواقع التاريخية الناصرة

تعلن مؤسسة التعاون بالتعاون مع جمعية الثقافة العربية وجمعية الناصرة للثقافة والسياحة عن عقد دورة تدريبية متخصصة في مجال ترميم وادارة التراث والمواقع التاريخية في البلدة القديمة في الناصرة، وذلك ضمن مشروع ممول من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.

تهدف الدورة الى تأسيس وتطوير الكفاءات الفنية في مجالات الترميم والحفاظ على الموروث المعماري والتاريخي في فلسطين وكذلك اكتساب منهجية علمية في كل من التوثيق وأسس الحفاظ المعماري، والتعرف على طبيعة المواد المستخدمة في الترميم وخصائصها، وكيفية التعامل مع مشاكل الحجر والرطوبة والدلف، والمشاكل الانشائية للمباني القديمة، وكيفية ادارة المواقع التاريخية.

الفئة المستهدفة :

ستضم الدورة ما بين 15 – 20 مشترك من اختصاصات مختلفة معماريون، مهندسون، مديرو مواقع، مختصو علوم اثار، مقاولون عاملون في مجال الحفاظ المعماري والترميم.

مواضيع الدورة:

الوحدة الأولى

افتتاح الدورة ومقدمة عن مبادئ ونظريات وتاريخ الترميم محليا وعالميا

2/10/2017

الوحدة الثانية

مقدمة تاريخية ومعمارية عن البلدة القديمة في الناصرة وجولة ميدانية للمدينة

3/10/2017

الوحدة الثالثة

المواد و التقنيات المستخدمة في الترميم و الحفاظ على المباني التاريخية

6، 7، 8/10/2017

الوحدة الرابعة

تخطيط وإدارة المواقع لمشاريع الحفاظ المعماري  ومهارات الاتصال، والاستعداد للمخاطر

9، 10، 11/10/2017

الوحدة الخامسة

توثيق التراث والمواقع الأثرية، الأدوات المناسبة والمعدات والتقنيات المستخدمة للتسجيل والتوثيق في المباني التاريخية

29، 30، 31/10/2017

الوحدة السادسة

الرطوبة في المباني التاريخية

سوف يتم تحديده لاحقا

الوحدة السابعة

المباني التاريخية: تقييم السلوك الهيكلي للمباني، مقدمة في الحفاظ الانشائي

11، 12، 13، 14/11/2017

الوحدة الثامنة

صيانة وترميم الهياكل والعناصر الخشبية

سوف يتم تحديده لاحقًا

الوحدة التاسعة

المواد التقليدية المستخدمة في ترميم المباني القديمة والخلطات الخاصة ب القصارة والمونة و طرق تطبيقها.

28، 29، 30/11/2017

الوحدة العاشرة

مقدمة في الفسيفساء، ترميمها وصيانتها

4/12/2017

اختتام الدورة و لجنة تقييم المشاريع

8، 9/1/2018

 

مدة الدورة :

– مدة الدورة شهرين، ابتداء من 2/10/2017 وحتى 9/1/2018، بواقع 6 ساعات لكل يوم تدريبي.


* رسوم الدورة: 100 دولار

* مكان انعقاد الدورة : موقع التدريب في جمعية الناصرة للثقافة و السياحة في مبنى الخان، بالإضافة الى جولات ميدانية الى مشاريع الترميم.

على الراغبين في الالتحاق بالدورة التواصل مع جمعية الثقافة العربية في مدينة حيفا أو مع جمعية الناصرة للثقافة و السياحة في مدينة الناصرة، بتاريخ أقصاه 20/9/2017.

للراغبين بالاستفسار عن الدورة التواصل عبر الإيميلات الموضحة أدناه:

–          جمعية الثقافة العربية arabca@arabca.net ، هاتف: 04/6082352.

–          جمعية الناصرة للثقافة و السياحة  board@nazarethboard.org  هاتف: 04/6106611.

للتسجيل، الرجاء كتابة الاسم وتفاصيل التواصل في الاستمارة القصيرة التالية وسنتواصل معك في أقرب وقت:

فتح باب التسجيل لبرنامج تدريبيّ في التّسويق

تُعلن جمعيّة الثّقافة العربيّة عن فتح باب التسجيل لبرنامج تدريبيّ في

التّسويق

الدّورة معدّة لـفنانين/ات ومبدعين/ات وعاملين/ات في مجال الثّقافة والفنون، وللإداريّين/ات والمركّزين/ات الإعلاميين/ات في الأطر الثقافيّة المختلفة، المعنيين في التعرّف بشكل منهجيّ إلى مجال التّسويق ومصطلحاته الأساسيّة وأدوات العمل المعاصرة فيه.

الدورة لمدّة 90 ساعة أكاديميّة سيقدّم محاضراتها وورشها مجموعة من المختصين في مجالات التسويق.

يشمل البرنامج التدريبيّ للدورة لقاءات في:

–       وضع إستراتيجيات التسويق.

–       بناء الهويّة التسويقيّة- Positioning and Branding

–       التسويق الرقميّ.

–       إدارة الحملات.

–       الإبداع في التسويق وتسويق الإبداع.

–       المبيعات.

–       الإعلام والعلاقات العامة.

للمعنيين في التسجيل الرجاء تعبئة الاستمارة الخاصة، للوصول للاستمارة اضغط هنا

آخر موعد للتسجيل: 14/09/2016

اللقاءات أيام الجمعة من الساعة 10:00 حتى الساعة 14:00

لمزيد من التفاصيل:

046082352

training@arabca.net

ورشة في التحرير الأدبيّ

تُعلن جمعيّة الثّقافة العربيّة عن فتح باب التسجيل لورشة

التحرير الأدبيّ

مع الكاتبة الروائيّة نجوى بركات

18-20/08/2016 في مدينة رام الله

توفّر الدورة معرفة وتجربة عمليّة وفريدة في مجال تحرير النصوص الأدبيّة.

الدّورة معدّة لـ:

–       كتّاب وكاتبات.

–       محرّرون/ات أدبيّون/ات.

–       نقّاد وأكاديميّون في مجال الأدب.

“المحرّرون هم قرّاء العالم، ولذلك فهم عيونه الأولى” – لرنر

سجّل/ي الآن!

إرسال المواد التالية إلى البريد الإلكترونيّ training@arabca.net

–       سيرة ذاتيّة.

–       رسالة توضح أسباب الرّغبة بالمشاركة – حتى صفحة واحدة (200 كلمة).

آخر موعد للتسجيل: 03/08/2016

لمزيد من التفاصيل:

046082352

training@arabca.net

قريبًا: دورات “عمل فنيّ” جديدة

قريبًا في تدريبات عمل فنيّ!

دورة أمانة معارض | دورة إعلام فنيّ | دورة تحرير أدبيّ | دورة تسويق فنيّ ثقافيّ | دورة ريادة أعمال في مجال التصوير
الدورات ستكون مع أفضل المدربين المتخصصين في مجال كلّ دورة.
للمهتمين والمعنيين بالتسجيل والتفاصيل، تواصلوا معنا:
training@arabca.net
04-6082352
أو راسلونا عبر صفحتنا جمعية الثقافة العربية
واستمارات التسجيل بموقعنا: arabca.net

 

 

فتح باب التسجيل لدورة “أمانة المعارض”

تُعلن جمعيّة الثّقافة العربيّة بالتعاون مع مؤسّسة المعمل عن فتح باب التسجيل لدورة

أمانة المعارض Curating
مع أمين المعارض والخبير الأستاذ جاك برسكيان

توفّر الدورة معرفة نظريّة وأدوات عمليّة تطبيقيّة للاحتراف لتنظيم وإدارة معارض في مختلف الحقول المعرفيّة والمجالات الثّقافيّة والفنّيّة، من خلال مجموعة محاضرات وورش عمل وزيارات لمعارض ولقاءات مع فنانين وأمناء معارض ومهنيين في المجال الفنّيّ.
الدّورة معدّة لـ:
– باحثون في مجالات الفنّون والتاريخ والعلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة والتربيّة.
– إداريّون فنّيون في مؤسّسات ومراكز ثقافيّة وتربويّة وجماهيريّة.
– أصحاب ومديري صالات عرض عامّة وخاصّة.
– فنانون وخرّيجو كليات الفنّون وتاريخ الفنّ.

الدّورة الأولى من نوعها في البلاد باللّغة والرؤية الثقافيّة العربيّة
سجّل/ي الآن!

للتسجيل:

إرسال السّيرة الذّاتيّة ورسالو توضح أسباب الرّغبة بالمشاركة – حتى صفحة واحدة إلى البريد الإلكترونيّ التّالي:

training@arabca.net
آخر موعد للتسجيل: 31/05/2016

لمزيد من التفاصيل:
046082352
training@arabca.net