جمعيّة الثّقافة العربيّة تختتم ورشة “محكيّات” مع الفنّانة فداء زيدان

اختتمت جمعيّة الثّقافة العربيّة، مساء أمس الخميس، ورشة “محكيّات”، الأولى من نوعها في الدّاخل الفلسطينيّ، الّتي أشرفت عليها الفنّانة فداء زيدان، مقدّمةً من خلالها للمشاركين والمشاركات أساليبَ في كتابة المحكيّات وأساسيّاتٍ في تطوير نصوصِ محكيّات.

ويعتبر فنّ “الكلمة المنطوقة”، أو ما يعرف بـ “الشعر المحكي” أو “المحكيّات” وفي الإنجليزيّة يعرف بـSpokenWord، أحد الفنون الأدائيّة والشعريّة الحديثة؛ الّذي يجمع بين فنّ الإلقاء الشعريّ والأدائيّ ويتمركز حول “الكلمة”، فهو فن كلامي موزون، حر ومخاطب، يعتمد على التلاعب في الكلمات والتنغيم ولا يحدد المضمون ولكنه غالبًا يتناول مواضيع من أجل المشاركة ومواجهة الحياة الاجتماعيّة.

وقالت ماريا زامل، المشاركة في الورشة، إنّها “كانت تجربةً هامّةً ومؤثّرةً في شخصيّتي، وأعطتني العديد من الأدوات في الكتابة، والّتي يمكن أن تفيدني في مجال دراستي لصناعة الأفلام والتّلفزيون، كما أثّرت على شخصيّتي، وطريقة تفكيري في التّعبير عن نفسي”.

وبيّنت مُنظِّمة الورشة في جمعيّة الثّقافة العربيّة، دارين عمّوري، أنّ ورشة “محكيّات” هي “واحدةٌ من مجموعة ورشات تنظّمها الجمعيّة في هذه الفترة، تتناول مجالاتٍ متعدّدة، وتقدّم بشكل إلكترونيّ؛ فقد رأت الجمعيّة أنّ من المهمّ الاستمرار في تطوير وتنظيم المشاريع الثّقافيّة المختلفة في ظلّ أزمة فيروس كورونا المستجدّ والتقييدات النّاتجة عنها، بل ومن الضّروريّ أيضًا أن يتمّ تكثيف هذه النّشاطات للتّخفيف من آثار هذه الأزمة”.

وأوضحت عمّوري أنّ المحكيّات أو SpokenWord هي أحد أشكال الفنون العالمية الحداثيّة الّتي بدأت تتداخل مع الفن والثقافة العربية حديثا في مجال الشعر والمسرح؛ واستطردت: “اخترنا في جمعية الثّقافة العربيّة في هذه الفترة التّركيز على ورشات الكتابة الإبداعية في مجالات مختلفة وجديدة، منها ورشة ‘محكيّات‘ التي تنظّم لأوّل مرّة، وتعرض فنًّا أدائيًّا معاصرًا وعالميًّا، وجديدًا في المجتمع العربي”.

ونظّمت الورشة الّتي انطلقت الأسبوع الماضي على مدى ثلاثة لقاءات عبر برنامج zoom بمجموعة صغيرة من المشاركين، عملت خلالها المدرّبة زيدان على إكساب المشاركين آليّات في انتقاء الكلمات ونَظْم المحكيّات، إلى جانب تطوير مهارات وأدواتٍ أدائيّة تغني النّصوص الّتي يعمل عليها المشاركون؛ وذلك من خلال تحليل نماذج مختلفةٍ من المحكيّات حول العالم، بطريقة أكاديميّة.

عن المدربة

فداء زيدان، كاتبة وممثلة فلسطينيّة من الجليل. حازت على لقب أول من جامعة حيفا في المسرح الاجتماعي، ولقب ثاني MFA من جامعة تل أبيب في الفنون الأدائيّة. مثلت في عدة أعمال منها:

Gray Rock للمخرج نزار زعبي، عرضت في أميركا وأستراليا (2018-2020)؛ “آخر يوم في الربيع” كتابة وتمثيل فداء زيدان، إخراج سوار عواد ( 2018-2019)؛ Againts a Hard Surface عمل مسرحي راقص مشترك للمخرج أمير زعبي وسمر كينج حداد (2017)؛ “قناديل ملك الجليل” للمخرج نزار زعبي، مسرح الحكواتي (2016). بالإضافة لذلك، تُقدّم ورشات في المسرح الجماهيري للفئات المهمشة، تُعدّ مسرحيات للأطفال، تكتب وتلقي نصوص SpokenWord منها ما قدم في مهرجان جمعيّة الثقافة العربيّة “مهرجان المدينة للثقافة والفنون” 2019 ضمن عرض “مختبر أدائي”.

Poetry Writing Workshop with Poet Najwan Darwish

Poetry Writing Workshop with Poet Najwan Darwish

The Arab Culture Association announces it is opening registration to the Poetry Writing Workshop titled ‘First Collection of Poems (Diwan)- How to Prepare your First or Second Collection of Poetry for Publication’, which will be presented by Palestinian Poet Najwan Darwish.

The workshop targets young Palestinian and Arab poets (between 19-35 years), who have published their work before and are currently working on their first or second collection of poems.

Poetry Writing Workshop with Poet Najwan Darwish

The workshop consists of 12 Zoom sessions over 6 months, which aims to help and accompany each poet in editing his or her first or second poetry collection, in addition to producing a poetry anthology from the texts of the participating poets, which will be published by Dar AlFil Publication in Jerusalem and the Arab Culture Association in Haifa.

بدء التّسجيل لورشة في الكتابة الشّعريّة مع الشّاعر نجوان درويش

تُعلن جمعيّة الثقافة العربيّة عن فتح باب التسجيل لورشة الكتابة الشعريّة تحت عنوان “ديوان أول – كيف تُحضّر مجموعتك الشعريّة الأولى أو الثانية للنشر؟” التي سيُقدّمها الشاعر الفلسطيني نجوان درويش.

تستهدف الورشة شعراء وشاعرات من الجيل الجديد في فلسطين والعالم العربي (بين  19– 35 عامًا)، نشروا نصوصًا شعريّة سابقًا ويعملون على نشر ديوانهم الأول أو الثاني، ولديهم الرغبة في جعل الشعر خيارًا وطريقة حياة.

تتناول الورشة خلال 12 لقاءً ينظّم عبر برنامج zoom على مدار ستّة أشهر، عدّة محاور وأسئلةً تحاول الإجابة عنها، بينها:

الشعر العربي من النثر إلى النثر.. حكاية ثلاثة آلاف عام، وماذا حدث في آخر مئة سنة؟

ما هي المجموعة الشعريّة؟ كيف تُحرّر مجموعتك الشعرية؟ كيف تصدر مجموعتك الشعرية الأولى أو الثانية؟ التحرير والكتابة، كيف تُحرِّر قصيدة؟

بالإضافة إلى مجموعة من القراءات الشعريّة واللقاءات مع شعراء عرب حول تجاربهم في بناء المجموعة الشعرية.

مخرجات الورشة:

1-مساعدة ومرافقة كل شاعر/ة في تحرير مجموعته الشعريّة الأولى أو الثانية.

2- أنطولوجيا شعريّة من نصوص الشعراء المشاركين تصدر عن دار الفيل في القدس وجمعيّة الثقافة العربيّة في حيفا.

نجوان درويش

شاعر فلسطيني من مواليد القدس، صدرت مجموعته الشّعرية الأُولى “كانَ يَدُقُّ البابَ الأَخير” عام 2000، ومن مجموعاته الأُخرى: “لستَ شاعراً في غرناطة”، و”كلّما اقتربت مِنْ عاصفة و”تَعِبَ المُعلَّقون”، و”استيقظنا مرّةً في الجنّة” (خريف 2020). كما صدرت له كتب مترجمة إلى الإسبانية والإنكليزية والصينية والفرنسية والكرواتية والمقدونية واليونانية وغيرها، وكان آخرها مختارات شعرية مترجمة إِلى الإنكليزية بعنوان Embrace (2020) عن Poetry Translation Centre في لندن. كما تصدر قريباً ترجمة “تَعِبَ المُعلَّقون” عن New York Review Books في نيويورك.

يعمل نجوان درويش في الصحافة الثقافية وشارك في تأسيس وتنفيذ عدة مشاريع ثقافية فلسطينية وعربية، كما حرّر عدّة مطبوعات من بينها مجلة “مِن وإلى” التي عمل رئيساً لتحريرها. أسّس ويدير القسم الثقافي في صحيفة وموقع “العربي الجديد” اللندنية منذ عام 2014.

سَير اللقاءات:

تُنظّم الورشة عبر تطبيق الزووم بواقع 12 لقاء على مدار ستة أشهر.

1-القسم الأول من الورشة: من 4/ 12/2020 حتى 8/ 1/2020.

2-القسم الثاني من الورشة (كتابة ذاتيّة): من 9/ 1/ 2021 حتّى 5/ 2/ 2021.

3-القسم الثالث من الورشة: من 5/ 2/ 2021 حتّى 5/ 3/ 2021.

 تُعقد جميع اللقاءات أيام الجمعة عند الساعة الثانية ظهرًا.

 للتسجيل:

عدد المشاركين محدود (12 شاعرة وشاعر). على كل من يرغب بالمشاركة إرسال ما لا يقل عن خمسة نصوص شعريّة له/ا (منشورة أو غير منشورة) ضمن استمارة التسجيل حتّى موعدٍ أقصاه 15/ 11/ 2020. رسوم الاشتراك في الورشة 700 شيكل (200 دولار).

Narrative Writing Workshop with Writer Raji Bathish

Narrative Writing Workshop with Palestinian Writer Raji Bathish

The Arab Culture Association announces it is opening registration for Post Modern Narrative Writing Workshop on the subject of the individual (the Ego) and others while using the stream of consciousness technique titled “I…them…I” presented by Palestinian writer Raji Bathish. The workshop is intended for anyone who writes, loves to write, would like to, or thinks he/ she can write, and have proven writing skills. Registration to the workshop requires sending writing samples.

The workshop is 8 weekly sessions on Fridays at 11 AM, each session is 2 hours long via Zoom. The first session is on November 11th, 2020. The last day of registration is October 30th, 2020. The participation fee is 600 NIS, after filling out the online application.

At the end of the workshop, the Arab Culture Association will publish the texts of the participants in an electronic book.

 

بدء التسجيل في ورشة الكتابة السرديّة مع الكاتب راجي بطحيش

تُعلن جمعيّة الثقافة العربيّة عن فتح باب التسجيل في ورشة الكتابة السرديّة ما بعد الحداثيّة حول موضوع الأنا والجماعة في الكتابة و تيّار الوعي في النّص، تحت عنوان “أنا.. هم.. أنا” التي يُقدّمها الكاتب الفلسطيني راجي بطحيش. وهي مخصصّة لمن يمارسون، أو يحبّون، أو يودّون، أو يعتقدون أنّهم يستطيعون الكتابة ولديهم تجارب مثبّتة في الكتابة. التسجيل مشروط بإرسال نماذج كتابيّة.

سوف تتخصص الورشة في الكتابة عن الذاكرة وما بعد الذاكرة (Post-Memory) والوعي والوعي المزيف وأدوار الراوي المختلفة في النص السردي من خلال أدوات فنيّة ما بعد حداثيّة، إذ تشمل بين جملة الأمور: التفكيك، القطع، التهكّم، السرياليّة، العبث، النظرة والتعبير السوداويّ، الزمن غير الخطّي، الهلوسات، اجتياح الماضي للحاضر، وعي ما بعد الصدمة، التناص وغيرها. سنتطرق في الورشة بشكل موسع إلى سيرورات تشكيل الوعي في الكتابة وتأثيرها على مبنى النص السردي.

مدّة الورشة 8 لقاءات أسبوعيّة تُعقد أيّام الجمعة عند الساعة الحادية عشر صباحًا، بواقع ساعتين لكل لقاء عبر الزوم. اللقاء الأول بتاريخ 6/ 11/ 2020. آخر موعد للتسجيل 30/ 10/ 2020. تكلفة المشاركة 600 شيكل؛ يتمّ التّسجيل عبر تعبئة استمارة إلكترونية وتحويل رسوم الاشتراك إلى حساب جمعيّة الثّقافة العربيّة.

في نهاية الورشة، سوف تنشر جمعيّة الثقافة العربيّة نصوص المشاركين التي كُتبت خلال الورشة، ضمن كتاب إلكتروني.

راجي بطحيش

كاتب وناقد وباحث ثقافي ومترجم من الناصرة، محاضر جامعي لمساقات: السينما الفلسطينيّة، تاريخ السينما الإسرائيليّة ويُقدّم ورشات كتابة قصصيّة لطلاب العلوم الإنسانيّة والأدب في الجامعة الفتوحة، وهو رئيس تحرير موقع “أنبوب” للأدب الشاب الراديكالي. صدر له عدد من المجموعات الشعريّة والقصصيّة والروايات كان آخرها “الشّقة في شارع باسي” عام 2020. شارك في عدد من الأنطولوجيات باللغة العربيّة والعبريّة والإنكليزيّة والفرنسيّة.

رابط التسجيل للورشة: https://docs.google.com/forms/d/e/1FAIpQLSc8_ko5-mUNvGdvJcRUOkAYG8uWx2MDBZXX2YIiVuB92nPzhA/viewform?vc=0&c=0&w=1&flr=0&gxids=7628

“حديث الأربعاء” يناقش تحدّيات وواقع العمل الإعلاميّ في الدّاخل الفلسطينيّ

نظّمت جمعيّة الثّقافة العربيّة مساء أمس الأربعاء، ندوة رقميّة جديدة من سلسلة ندوات “حديث الأربعاء” تحت عنوان: “تحدّيات وواقع العمل الإعلاميّ في الدّاخل الفلسطينيّ”؛ بمشاركة عددٍ من الصّحافيّين الفلسطينيّين، وتناولت خلالها عدّة محاور مهمّة ناقشت بها التّحدّيات الّتي تخوضها الصّحافة في الدّاخل.

وشارك في النّدوة الّتي بُثّت مباشرةً عبر صفحة جمعيّة الثّقافة العربيّة في “فيسبوك”، كلٌّ من الصّحافيّة في موقع “سيحاه ميكوميت” والمُخرجة، سهى عرّاف؛ ورئيس هيئة التّحرير في موقع “عرب 48″، رامي منصور، ومدير الأخبار في إذاعة “الشّمس” والصحافي في “هآرتس”، جاكي خوري، والباحث في الإعلام السّياسيّ ومدير راديو “النّاس”، د. فراس خطيب. وأدار النّدوة الصّحافي أحمد دراوشة.

أحمد دراوشة

افتتح دراوشة النّدوة بسؤال حول التّحدّيات الّتي تواجهها الصّحافة والإعلام في الدّاخل الفلسطينيّ، وفيما أجمع الصّحافيّون الأربعة على أنّ هناك أزمةً في الصّحافة المحلّيّة، تباينت رؤاهم لهذه الأزمة وأبعادها، فاعتبرت عرّاف أنّ ثمّة مشكلةً في توظيف القدرات والكوادر الصّحافيّة؛ بينما رأى خطيب أنّ للأزمة بعدًا تاريخيًّا تراكميًّا لشعب قُطع تطوّره الطّبيعي مع احتلال بلاده، فيما  اعتبر منصور أنّ ثمّة تحدّيًا موضوعيًّا في إنشاء وتطوير بيئة صحافية مهنيّة، عدا عن أهمّيّة التّمويل لبناء مثل هذه البيئات؛ أمّا خوري فأكّد أنّ هناك أزمة جوهريّة في تعريف الصّحافة والعمل الصّحافي في ظلّ توافر إمكانيّات النّشر وإنشاء المواقع الإخباريّة ومناليّة هذه الأدوات بالتّزامن مع غياب الأدوات المهنيّة في صياغة المضامين ونشرها.

سهى عرّاف

وناقش المتحدّثون أهميّة الصّحافة الاستقصائيّة والتّحدّيات الّتي تواجهها، مقابل سياسات التّحرير الّتي تتّبعها معظم وسائل الإعلام لتقريب المضامين الإعلاميّة للجمهور في ازدحام وسائل التواصل الاجتماعي.

واعتبرت عرّاف أنّ على الصّحافة أن تلعب دورها في تثقيف جمهورها وتقريبه إلى المضامين الجيّدة دون الانتقاص من مستواها، وأن تقود “ذوق القارئ للتّفكير والمواضيع النوعيّة لا أن تنقاد وراء ذوقه”؛ مؤكّدةً أنّه لا بدّ من بناء مؤسّساتٍ إعلاميّة مستقلّة غير حزبيّة وتحافظ على نوعيّة مضامينها.

واختلف خطيب مع ما طرحته عرّاف، معتبرًا أنّ مهمّة الصّحافة بالأساس ليست التّثقيف بل نقل المعلومات للجماهير، وهذا ما بُنِيَ الإعلام من أجله، مهما اختلفت طريقة نقل هذه المعلومات والّتي تحدّد وفقًا لمعايير متعدّدة؛ وأوضح أنّ مهنيّة وسائل الإعلام تعطيها مصداقيّة وتشكّل منها مرجعًا في ظلّ انتشار الأخبار الكاذبة، معتبرًا أنّ خلق إعلامٍ كهذا يحلّ بديلًا عن الإعلام الجماهيري يحتاج إلى تعاون جدّي بين الطّاقات الإعلاميّة، والطاقات الإداريّة في وسائل الإعلام.

د. فراس خطيب

في المقابل أكّد منصور على أهمّيّة الإعلام في تشكيل الوعي والرأي العام لدى المتلقّين، معتبرًا أنّ هذا يضع على عاتق الوسائل الإعلاميّة مهمّةَ “عقلَنَة” الأمور، وأهميّة التأكّد من مصداقيّة الأخبار قبل نشرها، دون المبالغة والتّهويل، ودون ما سمّاه “تتفيه الرّأي العامّ” عبر نشر مضامين رديئة لنيل “مشاهدات” عالية.

كذلك ناقش المتحدّثون ما تواجهه وسائل الإعلام في الدّاخل الفلسطينيّ من تحدّيات في ظلّ الواقع السّياسيّ أمام رؤيتها لبلورة الرّأي العام، ورأى مدير الأخبار في إذاعة الشّمس أنّ أبرز الحواجز الّتي تقف أمام هذه المهمّة هي الإمكانيّات الاقتصاديّة مقارنةً بما تملكه وسائل الإعلام في الدّول العربيّة أو وسائل الإعلام الإسرائيليّة، مؤكّدًا أنّ الأهمّ هو تحديد مفهوم “بلورة الرّأي العام” الّذي يختلف بين وسائل الإعلام مع اختلاف أجنداتها. وشدّد جاكي خوري على ما قالته عرّاف، معتبرًا أنّ على الصّحافة الإجابة على اهتمامات الجماهير في تحقيقاتها الاستقصائيّة بشكل خاص، والصحافيّة بشكل عام، مع توخّي المصداقيّة بهدف توضيح الصورة للمتلقّي، وأنّ من شأن وسائل التّواصل الاجتماعيّ أن تكون وسيلةً للتّواصل مع اهتمامات الجمهور.

جاكي خوري

واعتبر مدير راديو “النّاس”، فراس خطيب، أنّ مهمّة الإعلام ليست بلورة الرّأي العام بقدر ما هي “توحيد الزّمن القوميّ” للأقلّيّة القوميّة في الدّاخل الفلسطينيّ، معتبرًا أنّ الإعلام غير مسؤول عن تلقين موقف من قضيّة ما للجمهور، إلّا أنّ ما يمكنه فعله هو طرح القضيّة لكلّ الجماهير المعنيّة للنّقاش حولها.

وحول العلاقة مع وسائل الإعلام الإسرائيلية، قال منصور، رئيس تحرير موقع “عرب 48″، إنّ شحّ الموارد الماديّة يلعب دورًا مهمًّا في علاقة الجمهور مع هذه الوسائل، مؤكّدًا على ما قاله خطيب حول اختفاء الصّحف اليوميّة العربيّة، مقابل الصّحف اليوميّة العبريّة؛ موضحًا أنّ هذا يساهم في توحيد مضادٍّ للزّمن القوميّ، عبر التأثير على تفكير قرّاء الإعلام الإسرائيلي وعلى وعيهم السّياسيّ وهويّتهم، وهذا ما ينعكس فعلًا على الوعي العام؛ معتبرًا أنّ أزمة غياب الثّقة بوسائل الإعلام في الدّول العربيّة خاصّةً بعد الرّبيع العربي وانحياز الفضائيّات للمحاور السّياسيّة المختلفة ساهمت في توجّه الفلسطينيين في الدّاخل لمتابعة الإعلام الإسرائيليّ بدلًا من العربيّ.

وفي ختام حديثه اعتبر منصور أنّ المساءلة الذّاتيّة ونقد العمل الإعلامي هما من أهمّ المحاور الّتي يجب أن تبحثها وسائل الإعلام لتمكين دورها أمام الجمهور الّذي يتوقّع منها أن تسائل المسؤولين في الأزمات.

رامي منصور

واختتم خطيب حديثه بالقول إنّ التّحدّيات التّاريخيّة الّتي يواجهها العمل الإعلاميّ في الدّاخل الفلسطينيّ تحتاج وقتًا طويلًا حتى تستطيع وسائل الإعلام تجاوزها وتحسينها؛ موضحًا أنّ “الأزمة المركزيّة متمثّلة ليس فقط في التغطية الإعلامية، بل أكثر بكمية وسائل الإعلام، ومكانة الإعلام في السلطة، ومكانة الإعلام في التأثير على الحيّز العام وليس على الرأي العامّ”.

 

يمكن مشاهدة الندوة عبر صفحة جمعية الثقافة العربيّة في “فيسبوك”

كما يمكن الاستماع لتسجيل النّدوة عبر تطبيق “ساوند كلاود”

تمديد التسجيل لورشة “محكيّات” مع الفنّانة فداء زيدان

قرّرت جمعيّة الثقافة العربيّة تمديد التسجيل لورشة “محكيات” مع الفنانة فداء زيدان؛ بعد تعديل مسار الورشة بحيث تمتدّ عبر ثلاثة لقاءات بدلًا من خمسة، وبالمقابل تكون رسوم الاشتراك 250 ش.ج.

وتهدف الورشة إلى تمكين كل مشترك\ة  من استعمال أدوات الشعر المحكي، بالإضافة إلى نص يستطيع تطويره بعد انتهاء الورشة.ويعتبر فنّ “الكلمة المنطوقة”، أو ما يعرف بـ “الشعر المحكي” أو “محكيات” وفي الإنجليزيّة يعرف بـSpokenWord، أحد الفنون الأدائيّة والشعريّة الحديثة: حيث يجمع بين فن الإلقاء الشعري والأدائي  ويتمركز حول “الكلمة”، فهو فن كلامي موزون، حر ومخاطب، يعتمد على التلاعب في الكلمات والتنغيم ولا يحدد المضمون ولكنه غالبًا يتناول مواضيع من أجل المشاركة ومواجهة الحياة الاجتماعيّة.

عن الورشة

خلال الورشة سننكشف لعالم الشعر المحكي من خلال مشاهدة فيديوهات لمقاطع محكيات عالميّة، قراءة مقطوعات نصيّة نثريّة وشعريّة لها صلة بالفنون الأدائيّة والكلاميّة. كما سنخوض تجربة في أدوات الكتابة الحرّة، الإبداعيّة والدرامية وأدوات المخاطبة وإلالقاء.

وتمتدّ الورشة على مدار 3 لقاءات عبر تطبيق zoom بواقع ساعة ونصف لكلّ لقاء، والتسجيل مع الدفع المسبق لرسوم الاشتراك (250 شيكل) عن طريق حوالة بنكية لحساب جمعية الثقافة العربية؛ مع تعبئة الاستمارة عبر الرابط حتّى تاريخ أقصاه 18.10.2020.
تنطلق الورشة يوم الخميس الموافق 22.10.2020، من السّاعة 11:00 وحتّى الساعة 12:30؛ بينما يكون اللّقاء الثّاني يوم الجمعة 23.10.2020 في نفس التّوقيت؛ واللّقاء الثّالث والأخير يوم الخميس الّذي يليه الموافق 29.10.2020 في التّوقيت نفسه.

عن المدربة

فداء زيدان، كاتبة وممثلة فلسطينيّة من الجليل. حازت على لقب أول من جامعة حيفا بالمسرح الاجتماعي، ولقب ثاني MFA من جامعة تل أبيب بالفنون الأدائيّة. مثلت في عدة أعمال منها: 

“Gray Rock” للمخرج نزار زعبي، عرضت في أمريكا واستراليا (2018-2020)، “آخر يوم في الربيع” كتابة وتمثيل فداء زيدان، إخراج سوار عواد ( 2018-2019)، “Againts a Hard Surface” عمل مسرحي راقص مشترك للمخرج أمير زعبي وسمر كينج حداد (2017)، و”قناديل ملك الجليل” للمخرج نزار زعبي، مسرح الحكواتي (2016) بالاضافة لذلك، تُقدّم ورشات في المسرح الجماهيري للفئات المهمشة، تُعدّ مسرحيات للأطفال، تكتب وتلقي نصوص SpokenWord منها ما قدم بمهرجان جمعيّة الثقافة العربيّة “مهرجان المدينة للثقافة والفنون” 2019 ضمن عرض “مختبر أدائي”.

ندوة “حديث الأربعاء” حول تحدّيات العمل الصّحافيّ في الدّاخل الفلسطينيّ

تنظّم جمعيّة الثّقافة العربيّة بعد غد، الأربعاء، ندوة ضمن نشاطات “حديث الأربعاء” حول تحدّيات العمل الصّحافيّ في الدّاخل الفلسطينيّ، بمشاركة أربعة من الصّحافيّين البارزين في منصّات صحفيّة متنوّعة.

وتطرح هذه النّدوة من “حديث الأربعاء”، أسئلةً حول العمل الصّحافيّ في ظلّ تحدّيات سياسيّة واجتماعيّة متّصلةٍ بقضايا الفلسطينيّين في الدّاخل، وتُناقِش واقع الصّحافة في هذا السّياق متطرّقةً إلى مواضيع أبرزها: أوّلًا، دور المؤسّسات الصّحافيّة؛ ثانيًا، العلاقة مع الأحزاب والسّياسيّين؛ ثالثًا، العلاقة مع الإعلام العبريّ؛ رابعًا، مكانة المهنة وخامسًا، غياب ثقافة الاستقصاء.

ويشارك في النّدوة أربعة من الصّحافيّين والصّحافيّات البارزين، وهم: رئيس تحرير موقع “عرب 48″، رامي منصور، مدير راديو “النّاس”، د. فراس خطيب، مدير الأخبار في إذاعة “الشّمس”، جاكي خوري، والصّحافيّة في موقع “سيحاه ميكوميت”، سهى عرّاف؛ فيما يدير النّدوة الصّحافي أحمد دراوشة.

وتنطلق الندوة يوم الأربعاء الموافق 14.10.2020 في تمام السّاعة السّابعة مساءً، وتبثّ مباشرةً على صفحة جمعيّة الثّقافة العربيّة على “فيسبوك”.

إطلاق مسابقة القصّة القصيرة لطلّاب المدارس لعام 2021

تُعلن جمعيّة الثقافة العربيّة عن فتح باب الترشّح لمسابقة القصة القصيرة لطلاب المدارس الإعداديّة والثانويّة، للسّنة الرّابعة على التّوالي، هادفةً لتعزيز الفرص أمام طلبة المدارس  للاتّجاه نحو الكتابة الأدبيّة الفنّيّة، للمساهمة مستقبلًا في خلق شخصيّات أدبيّة في مجتمعنا الفلسطينيّ.

وتُنظّم هذه المسابقة للسنة الرابعة على التوالي، إذ شارك السنة الماضية أكثر من 100 مشارك/ة في المسابقة من مختلف البلدات العربيّة.

يُرجى من الراغبين/ات بالمشاركة في المسابقة، تقديم قصّة قصيرة باللغة العربيّة من تأليف المشارك/ة، على أن تكون القصّة غير منشورة سابقًا. للطالبات والطلاب حريّة اختيار موضوع القصّة. وتحكّم القصص المُرشّحة لجنة تحكيم مختصّة وتختار منها النصوص الفائزة بناءً على عدّة معايير: أوّلًا، الابتكار والإبداع في الموضوع والفكرة؛ ثانيًا، الأسلوب الأدبيّ؛ ثالثًا، المبنى القصصيّ؛ رابعًا، بناء الشخصيّات؛ خامسًا، السلامة اللغويّة.

تُقبل طلبات المشاركة عبر تعبئة القصص المشاركة (مكوّنة من 1500 كلمة كحدّ أقصى) عبر استمارة إلكترونية حتى 10 شباط/ فبراير 2021.

رابط الاستمارة الإلكترونية:
https://docs.google.com/forms/d/e/1FAIpQLSfm3oyWUOYeAZm9cx197SZHQHZTx4qmQgGyXe9Wq-V2F98ABg/viewform

نتلقّى استفساراتكم وأسئلتكم على البريد الإلكتروني apply@arabca.net أو عبر هاتف جمعيّة الثّقافة العربيّة: 046082352.

 

بدء التّسجيل لورشة “الحوار الصّحافيّ” بالتّعاون مع موقع “عرب 48”

تُعلن كل من جمعيّة الثقافة العربيّة وموقع “عرب48” عن بدء التسجيل لورشة الحوار الصحافي، التي سيقدّمها أستاذ الإعلام في جامعة بيرزيت الصحافي صالح مشارقة. تسعى الورشة إلى تقديم تدريب في المقابلة الصحفيّة المعمّقة، وإلى تأهيل عدد من الصحافيين والكتّاب في إجراء المقابلات والحوارات الصحفيّة.
وتتناول الورشة عدّة محاور أبرزها:
1. اختيار الشخصيّة؛
2. بناء الأسئلة؛
3. مهارات المحاور/ة؛
4. الصياغة والتحرير؛
5. ملتميديا اللقاءات الصحفيّة؛
6. مناقشة حوارات صحفيّة منشورة.
وتشمل الورشة إنتاجًا تدريبيًّا لكل مشارك/ة، بحيث يجري كل مشارك/ة حوارًا مع شخصيّة سياسيّة/ ثقافيّة/ مجتمعيّة على أن يُنشر لاحقًا في موقع “عرب48” أو في “فُسحة- ثقافيّة فلسطينيّة”.
كما تستضيف الورشة الصحافيّة ومخرجة الأفلام الوثائقيّة ومديرة شبكة أريج للصحافة الاستقصائيّة روان الضامن في لقاء تفاعلي حول تجربتها في الحوارات الصحافيّة.
عدد المشاركين محدود. رسوم المشاركة مجانيّة؛ آخر موعد للتسجيل 5/ 10/ 2020.
تُنظّم الورشة عبر الزووم بواقع أربعة لقاءات لمدة ساعتين عند الساعة الثانية عشر ظهرًا في الأيام التالية:
1-يوم الجمعة 16/ 10/ 2020
2-يوم السبت 17/ 10/ 2020
3-يوم الجمعة 23/ 10/ 2020
4-يوم الجمعة 30/ 10/ 2020
للتسجيل الرجاء تعبئة الاستمارة عبر الرابط.