“وْقَيِّتْ تْفَرهيدَة” هو مصطلح تونسيّ يعني “وقت الترويح عن النفس”، وهو أيضًا الاسم الذي اختارته جمعيّة الثّقافة العربيّة ليُطلق على الأمسية الأولى لبرنامج “الملتقى” الثّقافيّ لشهر شباط 2015، التي تحتوي على عرض لمجموعة من الأفلام التّونسيّة الكوميديّة القصيرة، وذلك يوم الأربعاء المقبل، 11.2.2015، عند تمام السّاعة السّابعة مساءً في مقرّها بمدينة حيفا، شارع المخلّص 14.

تأتي هذه الأمسية ضمن سلسلة من الأمسيات السّينمائية التي ستبادر إليها جمعيّة الثّقافة العربيّة بالتّعاون مع مشروع “فلسطينما”، والتي ستحتوي على مجموعة من عروض أفلام روائيّة قصيرة وطويلة من فلسطين والعالم العربيّ، خاصة تلك التي من الصّعب الوصول والانكشاف إليها في ظلّ السّياق السّياسيّ والجغرافيّ الذي نعيشه.

ستكون أولى أمسيات هذه السّلسة مع مجموعة من الأفلام التّونسيّة الكوميديّة القصيرة، التي تنقل الواقع التّونسي بمركباته المتنوّعة، بقصصه ولهجاته وبأسلوب كوميديّ،  من خلال الأفلام التاليّة: فيلم “نقيش الربيع” لإنتصار بلعيد، فيلم “بوبرنوس” لبديع شوكة، فيلم “يد اللوح” لكوثر بن هنية وفيلم “4466” لفهد الشّابي.

من الجّدير بالذّكر أن “الملتقى” هو برنامج شهريّ لجمعيّة الثّقافة العربيّة، يضم ندوات وحوارات ثقافيّة وعروض أفلام. سوف يستمر البرنامج مع عرض فيلم “المخيّم” للمخرج المصريّ تامر عيسى يوم الأربعاء 18.2.2015 عند السّابعة مساءً، وسيختتم بمحاضرة “مشاهد في السّياسة: الفنّ المعاصر بين الفلسطينيين في الدّاخل” موحوار مع الباحث د.كيفين ستروم يوم الأربعاء 25.2.2015 عند السّابعة مساءً.

رابط برنامج “الملتقى” عبر موقع فيسبوك.