اختتمت جمعيّة الثّقافة العربيّة وبرنامج إعمار البلدة القديمة في القدس التابع لمؤسّسة التعاون وبالتعاون مع لجنة حفظ الآثار – شفاعمرو الأسبوع الماضي الدورة الأولى في "الترميم وإدارة التراث والمواقع التاريخيّة"، بحضور المشاركين والمشاركات وطاقم المشروع. وهي الدورة الأولى من نوعها في البلاد تُنظّم من خلال رؤية ثقافيّة عربيّة ووطنيّة وعلى مستوى مهنيّ دوليّ.

خلال اللقاء، قدم كلّ فريق من المشاركين البحث الذي عملا عليه عن قلعة ظاهر العمر في مدينة شفاعمرو، من الناحية التاريخيّة والعمارة ووضع المبنى الحاليّ والمشاكل التي يعاني منها على المستوى الإنشائيّ والمعماريّ ومناليته، إشكالية ميزانيات الترميم، وكيفية تحسين هذه الظروف.

وبعد عروض الأبحاث،  أشاد بشار الحسيني، من مؤسّسة التعاون بالوظائف التي قدمها المشاركون وطريقة البحث ودقته، وكان قد شكر د.شريف شريف، عضو اللجنة المشرفة على الوظائف من قبل مؤسّسة التّعاون، المشاركين على مجهودهم. واختتم اللقاء بتوزيع الشهادات عليهم.

منذ بداية الدورة في شهر تمّوز ولغاية تشرين الأول 2015، شارك في اللقاءات المتنوعة نخبة من الخبراء الدوليّين في المجال، وهدفت الدورة إلى تأسيس وتطوير الكفاءات والمؤهلات المهنيّة في مجالات الترميم والحفاظ على الموروث المعماريّ والتاريخيّ، إكساب الأسس العلميّة في التوثيق والحفاظ المعماريّ، التعرف إلى طبيعة المواد المستخدمة في الترميم وخصائصها، وكيفية التعامل مع مشاكل الحجر والرطوبة والدلف، والمشاكل الإنشائيّة للمباني القديمة وكيفية إدارة المواقع التاريخيّة.

في حديث مع بشار الحسيني، حول أهمية الشراكة ما بين جمعيّة الثّقافة العربيّة ومؤسّسة التعاون، قال: "تجربة الشراكة كانت ممتازة، خاصة بأن هنالك تقاطع بالعمل والأهداف بما يتعلق بالحفاظ على المباني التاريخيّة والتراث، وبعد قرارنا في مؤسّسة التعاون بأن ننطلق بالدورة إلى مناطق أخرى في فلسطين التاريخيّة، وإطلاعنا على عمل وأهداف جمعيّة الثّقافة العربيّة بالحفاظ على الهويّة، فكان ذلك المحفز الأول للشراكة فيما بيننا"، وفي حديثه عن المشاركين، أضاف: "من الواضح أنّ المشاركين استفادوا، وهذا ظهر في عروض الأبحاث التي قُدمت، وظهر أيضًا شغف وحماس كل مشترك بالبحث عن طرق للحفاظ على تراثه الذي ينتمي إليه".

من الجدير بالذكر أنّ دورة "ترميم وإدارة التراث والمواقع التاريخيّة" هي من تنظّيم كل من جمعيّة الثّقافة العربيّة وبرنامج إعمار  البلدة القديمة التابع لمؤسّسة التعاون بالتعاون مع لجنة حفظ الآثار في شفاعمرو.