أعرب المخرج الأردنيّ ناجي أبو نوّار عن سعادته الكبيرة وتأثره لعرض فيلمه "ذيب" في مدينة حيفا، يوم غد الأربعاء، 6 أيّار في المركز الثّقافيّ العربيّ، معتبرًا أنّ السينما الفلسطينيّة كانت دومًا مصدر إلهام له.

وصرّح أبو نوّار في حديثه الهاتفيّ مع المسؤولين في جمعيّة الثّقافة العربيّة، التي تنظّم عرض الفيلم في حيفا: "أنا سعيد ومتأثر جدًا لكوّن فلسطين هي إحدى البلاد التي تستضيف فيلم ذيب. الأفلام الفلسطينيّة كانت دومًا مصدر إلهام بالنسبة لي، من ناحية جودة الإنتاج والمستوى الفنّي الذي يصدر من هذا البلد. أنا معجب بأفلام إيليا سليمان، ومؤخرًا بأفلام سامح زعبي وعامر شوملي. ونحن في الأردن، نطمح إلى هذا المستوى من الإنتاج المتين وذات الجودة"، وتابع: "أتمنى أن تستمتعوا بالفيلم، وطاقم الفيلم يقدّر دعمكم وتقديركم كثيًرا. للأسف، لن أكون حاضرًا في عرض حيفا المقبل، ولكنني أتمنى أن أحظى بزيارة مستقبلية لحيفا مع فيلمي الجديد. أرجو أن تستمتعوا بالفيلم وأن نستمر بمشاركة حبّ السينما مع بعضنا البعض".

هذا، ويأتي عرض حيفا ضمن جولة فيلم "ذيب"، الذي يتصدر شبابيك تذاكر دور السينما في العالم العربيّ، في فلسطين، وبعد جولة عروض للفيلم بالعالم ونجاحه الجماهيريّ المستمر ومشاركته في مهرجانات دوليّة، منها "مهرجان تورتنو الـ 39"، وحصده لجوائز عالميّة عديدة؛ جائزة أفضل مخرج في "مهرجان البندقية السّينمائيّ الـ 71" لعام 2014، وجائزة أفضل فيلم عربي في "مهرجان أبو ظبي السّينمائيّ  الدوليّ".

ويروي "ذيب" قصّة الفتى ذيب الذي يعيش مع قبيلته في زاوية منسية من الإمبراطوريّة العثمانيّة، في شبه الجزيرة العربيّة بالعام 1916، عندها تقع مسؤولية تعليم ذيب عن البداوة على عاتق أخيه حسين. لكن ذيب مهتم بالمشاكسات الصبيانية أكثر من محاولات شقيقه لتربيته وإرشاده. حين يقوم ضابط في الجيش البريطانيّ ودليل له بزيارة القبيلة في مهمة غامضة، تتغير وتيرة الحياة في القبيلة.

يذكر أن عرض فيلم "ذيب" سيكون يوم غد الأربعاء 6 أيار 2015، عند السّاعة السّابعة مساءً، على شاشة المركز الثّقافيّ العربيّ في حيفا، أنّ التذاكر متوفرة في جمعيّة الثّقافة العربيّة، شارع المخلّص (يود لاميد بيرتس) 14، حيفا.