لماذا ما زال “الجوكر” يضحك؟ هو عنوان ورشة سينمائيّة من إعداد وتقديم السّينمائيّ فراس خوري.

ستُقام الورشة من الجمعة إلى الأحد:
الجمعة 26.6.2015 من السّاعة 10:00 لغاية 16:00
السّبت 27.6.2015 من السّاعة 10:00 لغاية 16:00
الأحد 28.6.2015: ساعات بعد الظهر (ستحدد المجموعة المشاركة ساعات اللقاء الأخير فيما بعد).

المكان: جمعيّة الثّقافة العربيّة، شارع المخلّص (يود لاميد بيرتس) 14، حيفا.

تكلفة المشاركة في الورشة: 300 ش.ج

للتسجيل والتفاصيل: 046082352
arabca@arabca.net

عن الورشة:
إن أداة التحليل المركزيّة لأي قصة هي “الصراع”، والصراع لا بد أن ينبع من تناقضات بين رغبات الشّخصيات المختلفة في القصة. إلا أن الصراع في السّينما لا يُبنى فقط بتناقضات على مستوى القصة، بل بتناقضات في مكونات الشخصية، والصورة، الصوت، المونتاج وعوامل أخرى، أغلبها يفوتنا في المشاهدات السريعة، وكلها تجعل من السينما فناً شديد التركيب والتأثير.

“الجوكر” هو شخصية “الشرير” في سلسلة الكوميكس والأفلام “باتمان”، وهو يوصف كإنسان كثير الضحك، وقد رَسم ابتسامة دائمة على وجهه. كلما كانت شخصية الشرير في الأفلام بشوشة أو/و رائقة أكثر، سيؤدي ذلك الى إبراز وتوضيح الرعب الذي توقعه في النفوس، لا العكس. فإن رفع منسوب التناقضات في مكونات الشخصية، سيفضي دائماً الى توضيح الصفة المركزية للشخصية، لا العكس. وسيجعل من الشخصية أخاذة أكثر.

السينما في تطور دائم؛ بالرغم من أن “الجوكر” ما زال يضحك، إلا أن أسبابه قد اختلفت.