ضمن فعاليات الإثراء الثقافية التي تنظمها جمعية الثقافة العربية في الناصرة، دعت الجمعية إلى المشاركة في لقاءات الإثراء في الموسيقى العربية، والتي تمتد على خمسة لقاءات في الساعة السادسة من أيام الخميس في كل أسبوع، إبتداء من الخميس القادم 09/02/2006.

وتناول اللقاء الأول دراسة تاريخ الموسيقى العربية ونشأتها، والاستماع إلى أمثلة موسيقية كلاسيكية، والتركيز على الموسيقى العربية في القرن العشرين، باشتراك الموسيقي حبيب شحادة والموسيقي نزار روحانا.

أما باقي اللقاءات فتناولت قوالب التلحين المغناة أو الصوتية في الموسيقى العربية وأهميتها الفنية، كالموشح والدور والطقطوقة والمونولوج والديالوج، وكذلك قوالب التلحين لموسيقى الآلة في العالم العربي كالسماعي والبشرف واللونغا والتحميلة، والوقوف على أهمية التقاسيم والارتجال.

كما عرضت اللقاءات الموسيقى العربية من خلال منظور عاصي ومنصور الرحبانيين والمطربة فيروز، وتناولت الحداثة في الموسيقى الرحبانية والتأثرات الأجنبية الخاضعة لها، وعلاقة النص بالموسيقى. تناولت اللقاءات ما يدور اليوم في العالم العربي من حيث الإبداع والموسيقى.

وشارك في اللقاءات الموسيقيون؛ حبيب شحادة وريمون حداد ويوسف حبيش، كما شارك المغني علاء شرش، والمغنية تيريز سليمان.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه اللقاءات تمت برعاية مؤسسة عبد المحسن القطان.