رانيا مخلوف؛ فنّانة فلسطينيّة من حيفا، تصنع الأقراط من مادّة الطّين، وتكتب عليها كلمات خاصّة بالمكان وثّقافته من أسماء وجمل ومقاطع أغاني. حظي هذا المنتج بإقبال كبير خلال الفترة الأخيرة على مستوى السّوق الفلسطينيّ المحلّيّ، وبالمقابل تستصعب رانيا كفنّانة فلسطينيّة من الدّاخل الوصول إلى السّوق الإقليميّ الأوسع في ظلّ الواقع الجيوسياسيّ الّذي نعيشه اليوم.

لمساعدة رانيا ورفاقها من الفنّانين المنتجين الفلسطينيّين، يعمل مشروع “عمل فنّيّ” لتأسيس موقع إلكترونيّ لحلّ حاجة أساسيّة لدى الفنّانين ببيع منتجاتهم الثّقافيّة والفنّيّة والوصول إلى السّوق العربيّ والعالميّ.

كشف الفنّانين الفلسطينيّين على أسواقٍ جديدة
الموقع الإلكترونيّ الجديد لمشروع “عمل فنّيّ” هو موقع تجاريّ وعصريّ مصمّم لبيع أعمال ثقافيّة وفنيّة فلسطينيّة كالحُلي والمنتجات اليدويّة الفنّيّة، وأزياء مُصمّمة، ولوحات وألبومات موسيقيّة وكتب، وغيرها.

هدفنا خلق منصّة لعرض وبيع هذه الإنتاجات، وكشف الفنّانين الفلسطينيّين على أسواقٍ جديدة إقليميّة ودوليّة، يستصعب الفنّانون وصولها بمجهودهم الفرديّ، ليصبح الموقع الإلكترونيّ إطار تتركّز فيه أجدد وأحدث الأعمال الفنّيّة الفلسطينيّة، ممّا يشجّع الفنّانين الشّباب للوصول إلى درجات مهنيّة عالية في الإنتاج والتّسويق.

إطار يبحث عن جمهوره
في حديث خاصّ مع رانيا مخلوف حول أهميّة مشروع الموقع الفنّيّ الإلكترونيّ، قالت: “أعتقد أنّ منصّة من هذا النّوع مهمّة جدًّا، لأنّها ستضمّ عددًا كبيرًا من الفنّانين غير المعروفين لجمهورٍ واسع، وتأتي لتساعد في عرض المنتجات بشكلٍ مهنيّ، فلا يقدر كلّ فنّان أن يعرض نفسه ومنتجاته بطريقة مهنيّة كافية”. وتضيف مخلوف: “تجمع مبادرة كهذه بين الفنون والاقتصاد، وتسلّط الضّوء علينا أمام الجّمهور الّذي يبحث عنّا كفنّانين، لذا الفنّان الّذي يبحث عن جمهور يجب أن يشارك في الموقع ليعرض منتجاته ويسوّقها”.

الفنّ العابر للجغرافيا والحدود
من مميّزات الموقع الجّديد أنّه يشكّل بابًا لتعريف جماهير جديدة إلى نتاجنا الفنّيّ الفلسطينيّ، وفتح باب أوسع للتّواصل الجّغرافيّ والثّقافيّ مع السّوق العالميّ، فتعتبر المنصّة الّتي يوفّرها هذا الموقع رابطًا نادرًا ما بين الفنّانين المنتجين وجماهير الهدف الكامنة، خاصّةً أنّ الأطر الفنّيّة والثّقافيّة الّتي تعرض وتقدّم الأعمال الفنّيّة بكافّة محاورها قليلة وغير معروفة، ومحصورة في سياقٍ محلّيّ.

خلق خطّ إنتاج
في حديث مع أشرف حنّا؛ مركّز الموقع الإلكترونيّ ضمن مشروع “عمل فنّيّ”، قال: “هدفنا عبر الموقع تأسيس منظومة جديدة للتّعاون مع الفنّانين تخلق تواصل دائم مع الفنّانين وإنتاجاتهم، ومتابعتها، وتطويرها وخلق حالة من الالتزام لتقديم وإرسال الأعمال الفنّيّة بمواعيد محدّدة، وهذا يؤثّر إيجابيًّا في الفنّانين ويدعمهم لعرض منتجاتهم، ويعطيهم فرصة لتعلّم قوانين السّوق الاقتصاديّ الفنّيّ العصريّ”.

عن مجلّة “عمل فنّي” الثّقافيّة الفصليّة، العدد الثّاني، كانون الثّاني 2015. لقراءة العدد الكامل، اضغط/ي هُنا.