كان الباحث الأنثروبولوجيّ د.كيفين ستروم ضيف “الملتقى” الثّقافيّ في جمعيّة الثّقافة العربيّة يوم الأربعاء الماضي، 25.2.2015، والذي وصل إلى حيفا لزيارة قصيرة قادمًا من مكان عمله في الجامعة الأمريكيّة بالقاهرة، ليستعرض ملّخصًا من بحثّه المستمر ضمن ندوة بعنوان “مشاهد في السّياسة: الفنّ المعاصر بين الفلسطينيّين في الداخل”.

بدأ د.ستروم دراسته حول الفنّ الفلسطينيّ المعاصر في الداخل في العام 2009، إبان مكوثه في حيفا ولقائه بمجموعة من الفنّانين/ات الفلسطينيّين/ات، ومن خلال ندوة “الملتقى”، استعرض ملّخص لدراسته من خلال ثلاثة أعمال فنّيّة تشكيليّة لكلّ من الفنّانين/ات: ميساء عزايزة، ميخائيل حلّاق ونردين سروجي.

بناءً على انكشافه لهذه الأعمال الفنّيّة التّشكيليّة وغيرها ولقاءاته مع أصحابها، تناول د.كيفين ستروم، وهو مساعد محاضر حائز على منحة “ميلون” للبوست دوكتوراه للأنثروبولوجيا في الجّامعة الأمريكيّة في القاهرة، العلاقة بين الفنون والسّياسة في الداخل، واستعرض أسئلة عديدة، منها؛ هل يمكن أن تؤثّر السّياسة على الفنون بحيث لا تكون الفنون رد فعل للسياسة؟ وخلال حديثه، وضّح د.ستروم كيف يمكن للسياسة التي تؤثّر على الفنون وأنّ تساهم في الصّراع الفلسطينيّ لإنهاء الاستعمار، ويدّعي في دراسته المستمرة أنّ “وظيفة” الفنّ الفلسطينيّ في الداخل تكمن في قدرتها على التّعبير عن مناسبات وحوادث مختلفة بهدف إعادة تعريف الأبعاد الجماليّة للحياة السّياسيّة.

الفلسطينيّون في الداخل يعيدون رسم العلاقة بين الزمان والمكان”، هذا ما قاله د.كيفين ستروم ضمن مداخلته، وفي حديث خاص معه حول النّدوة في جمعيّة الثّقافة العربيّة، قال: “إنّ مشاركة موضوع دراستي، والذي أعتقد بأنّ له أهمية في هذا المكان، هي بمثابة فرصة رائعة بالنسبة لي. بالإضافة إلى أنّ الاستماع إلى النّقاشات، ما بعد مداخلتي، حول الهّوية بين الفلسطينيّين والفنّانين الفلسطينيّين في مناطق الـ48، والتي هي قريبة من العلاقة ما بين الفنّ والسّياسة، كانت فرصة رائعة أيضًا”.

من الجدير بالذكر أنّ “الملتقى” هو برنامج شهريّ لجمعيّة الثّقافة العربيّة، يضم ندوات وحوارات ثقافيّة وعروض أفلام، احتوى خلال شهر شباك 2015 على ثلاثة أمسيات؛ الأولى أمسية “أفلام تونسيّة كوميديّة” بالتّعاون مع مجموعة “فلسطينما”، الثانية عرض لفيلم “المخيّم” للمخرج المصري تامر عيسى والثالثة ندوة “مشاهد في السّياسة: الفنّ المعاصر بين الفلسطينيّن في الداخل”. وسوف تعلن جمعيّة الثّقافة العربيّة عن برنامج “الملتقى” لشهر آذار 2015 خلال الأيام القريبة.