تُعلن جمعيّة الثقافة العربيّة عن إطلاق الموسم الثاني من سينما الانشراح بعد إطلاق الموسم الأول العام الماضي عام 2019، والذي قدمنا لكم فيه 3 أفلام كلاسيكيّة مصريّة غنائيّة، وعرضناها في المركز الثقافي العربي في حيفا. وبعد نجاح الموسم الأول لهذا المشروع، نعود في الموسم الثاني مع عناوين جديدة وبعد فترة من الحجر المنزلي.

تتناول هذه الأفلام قضايا اجتماعيّة متنوعة من مصر والمكسيك. ستعرض الأفلام في الهواء الطلق في ساحة المركز الثقافي العربي، والعروض كلها أيام الثلاثاء الساعة 08:00 مساء من شهر حزيران ما عدا العرض الأول يوم خميس: العرض الأول لفيلم “باب الحديد” 1958 للمخرج المصري يوسف شاهين 11/06، العرض الثاني للفيلم المكسيكي “المنسيون” 1950 للمخرج الإسباني لويس بونويل 16/06 مع ترجمة بالعربية، والفيلم الأخير لهذا الموسم فيلم “ثرثرة فوق النيل” 1971 للكاتب نجيب محفوظ، من إخراج حسين كمال.

شاركونا في عروض الأفلام وفي عودة الحياة الثقافيّة إلى الفضاء العام بعد فترة من الحجر المنزلي خلال الأشهر الماضية.

سينما الانشراح

على اسم “بستان الانشراح”، من أبرز متنزهات حيفا في ثلاثينيات وأربعينيات القرن الفائت، وكان يتولى إدارته طنوس سلامة وإخوته، ويحتوي على ما يلهي المرء عن متاعب الحياة. كان البستان يشقه في الطول شارع البنوك ويمتد من شارع اللنبي في أعلاه إلى شارع يافا في أسفله، وعرضه بحجم طوله. وقدّم هذا المتنزه خدمات جليلة إلى سكان حيفا كونه الملهى والمتنفس الوحيد لهم. وفيه أُسمع غناء أم كلثوم ومنيرة المهدية، وقُدمت مسرحيات يوسف وهبي، وفرقة عكاشة الهزليّة، وغيرهما من الفرق التمثيليّة والفكاهية العربية.

تطمح سينما الانشراح إلى أن تستعيد نقطة زمنيّة مفقودة في تاريخ الثقافة العربيّة الحديثة لتنطلق منها إلى نقاط زمنيّة أخرى.