أصدرت جمعية الثقافة العربيّة، في 15.08.2010، كتاب The Witnessing Roots”” باللغة الإنجليزيّة، بعد أن صدر باللغة العربيّة في العام 2008 تحت عنوان “وتشهد الجذور”، والذي يضمّ بين طيّاته خرائط ومواد تاريخيّة وصورًا تشرح جغرافية وتاريخ وحضارة فلسطين التاريخية، ويعتبر المرجع الأول باللّغة الإنجليزيّة الذي يتناول هذه الجوانب مجتمعة. أعدّ الكتاب الأستاذ فوزي ناصر، وراجعه أكاديميًا د.جوني منصور، وراجعه ودقّقه د.الياس عطا الله، وشارك في إعداده الأستاذ فريد حاج يحيى، وأشرفت عليه د.روضة عطا الله مديرة جمعيّة الثّقافة العربيّة، وترجمه للّغة الإنجليزيّة د.حنا جبران.

وكتبت د.روضة عطا الله في مقدّمة الكتاب حول هدفه العمليّ: “أصدرنا هذا الكتاب حتى نشرح للمقيمين وللقادمين من أنحاء العالم، باللغتين العربيّة والإنجليزيّة، عن معالم ما كان وما هو قائم، موضحا بخرائط تبين كيفية الوصول إلى كل مكان، وخصوصًا للأماكن التاريخيّة، فهذا الكتاب، وبالإضافة إلى غايته الوطنيّة الساميّة، مرشد لكل من يرغب في التجول في أنحاء الوطن، عون للسائح في تجواله، ومرافق لطلبتنا في رحلاتهم المدرسية والأسرية، لقد آن لنا أن نحمل دليلا وخارطة تربط الحاضر بالماضي وتيسر الوصول إلى كل قرانا ومدننا العربية، لنوثق عرى علاقاتنا ونحيي اقتصادنا، لتدب الحياة في المكان، الذي كابر وصمد ونما بعكس ما خُطط له”.

 يقع كتاب “وتشهد الجذور” باللغة الإنجليزية في 491 صفحة من الورق الصقيل، توثّق تاريخ فلسطين، وتشمل 86 خريطة، بدءًا بمنابع الأردنّ في الشمال، وانتهاءً بمنطقة البحر الأحمر. في الكتاب 729 مادّة تحكي بإيجاز عن القرى والمدن، القائمة والمهجّرة، وترصد الوطن جبلا وواديا وسهلا، وتتعقّب حجارته ومقاماته ومعالمه، تجمّلها 350 صورة تنطق بحياة الناس، وتعرض معالم فلسطين التاريخيّة ومواطن حضارتها ودفق حياتها، ويزيدها ألقًا إبداعات بناتها وأبنائها من الفنانين بما التقطته عدسات كاميراتهم المرهفة، وخطّته ريشاتهم رسوماتٍ ولوحاتٍ رائعة.