اختتِمَت يوم الجمعة الموافق 19.12.14 دورة "التدقيق والتحرير اللغويّين"، التي أطلقتها جمعيّة الثقافة العربيّة قبل شهرين. شارك في الدورة نخبة من الإعلاميّين والكتّاب، بالإضافة إلى عدد من عشّاق اللغة من مجالات متعدّدة. وقد تألّفت من 40 ساعة أكاديميّة مع المحاضر والباحث في علوم اللغة العربيّة د. إلياس عطا الله، ووفّرت للمشاركين معرفة أساسيّة في أساليب التدقيق والتحرير اللغويّين، وسلّطت الضوء على كثير من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها الإعلاميّون والكتّاب، وتشيع بواسطتهم فيذوّت المتلقّون الخطأ، ما ينتقص من سلامة وسلاسة اللغة. 

اختتم اللقاء الأخير بحلقة تقييم شارك فيها المشاركون في الدورو، أكّدوا من خلالها على أهميّتها ومساهمتها في رفع مستوى معرفة اللغة العربيّة والكتابة السليمة ورشاقة النصوص المكتوبة والمقروءة، مما سيساهم في نشر لغة عربيّة سليمة وسلسة في الحيّز العام. عبّر المشاركون عن رضاهم عن الدورة واللقاءات الأسبوعيّة مع الدكتور إلياس عطا الله، وعن تعطّشهم إلى مثل هذه المعارف واللقاءات المثرية، التي تحرص جمعيّة الثقافة العربيّة على تنظيمها. 

تأتي الدورة ضمن برنامج "اللغة والهويّة" الذي تفعّله جمعيّة الثّقافة العربيّة، بدعمٍ من مؤسّسة التعاون، وهو برنامج تربويّ ثقافيّ تديره الجمعيّة منذ العام 2009. من أهمّ إنجازاته رصد وكشف التشويه اللّغوي والمضامينيّ الثقافيّ في كتب التدريس المفروضة على المدارس العربيّة. وتتركّز أبحاثه في دورته الحالية على المرحلة الثانويّة. كما يعنى المشروع في بناء الكوادر البشريّة العلميّة في مجال التدقيق اللّغويّ وإعداد المناهج وكتابة وتحرير ونقد النصوص التربويّة والتدريسيّة، وتوفير المعرفة اللغويّة.