اختتِمَت يوم الجمعة الماضي دورة "أسس الكتابة السّليمة"، التي أطلقتها جمعيّة الثقافة العربيّة في منتصف آذار الماضي، بمشاركة عشرات الناشطين/ات والعاملين/ات في المؤسّسات الإعلاميّة والمجتمع الأهليّ، بالإضافة إلى عدد من محبي اللغة من مجالات متعدّدة. تألّفت الدورة من 45 ساعة أكاديميّة مع المحاضر والباحث في علوم اللغة العربيّة د. إلياس عطا الله، ووفّرت للمشاركين معرفة أساسيّة في الإملاء والصرف والنحو والدلالة.

 

 

اختتم اللقاء الأخير بحلقة تقييم شارك فيها الخرّيجون والخرّيجات، أكّدوا من خلالها على أهميّة الدورة ومساهمتها في رفع مستوى معرفة قواعد اللغة العربيّة والكتابة السليمة بها لديهم، مما سيساهم في نشر لغة سليمة في الحيّز العام. وجاء في شهادة إحدى المشاركات أن الدورة كشفت عن الحاجة الماسّة لمعرفة وتعلّم اللّغة العربيّة، نظرًا للنقص الصارخ للمعارف في أسس اللغة العربيّة، وحفّزت على المزيد من التعلّم.

تأتي الدورة ضمن مشروع "المناهج والهويّة" الذي تفعّله جمعيّة الثّقافة العربيّة، بدعمٍ من مؤسّسة التعاون، وهو مشروع تربويّ ثقافيّ تديره الجمعيّة منذ العام 2009، يعنى في رصد وكشف التشويه اللّغوي والمضامينيّ الثقافيّ في كتب التدريس المفروضة على المدارس العربيّة، وتتركّز أبحاثه في دورته الحالية على المرحلة الثانويّة. كما يعنى المشروع في بناء الكوادر البشريّة العلميّة في مجال التدقيق اللّغويّ وإعداد المناهج وكتابة وتحرير ونقد النصوص التربويّة والتدريسيّة، وتوفير المعرفة اللغويّة.