رام الله: يوم دراسي يناقش واقع وتحديات الثقافة الفلسطينية في الداخل

رام الله: أوصى مشاركون في يوم دراسي تحت عنوان "الثقافة الفلسطينية في الداخل: الواقع الراهن، التحديات والآفاق"، نظمه المركز الفلسطيني للدراسات الاسرائيلية "مدار"، في رام الله، امس، برعاية وزارة الثقافة، بتطوير أشكال التعاون الثقافي الحالية بين الفلسطينيين على جانبي الخط الاخضر، عبر مأسسة هذه التعاون، بحيث لا يعود موسميا، وليصبح جزءا أساسيا من برامج المؤسسات،  وبما يضمن بناء المشاريع المشتركة وتبادل العروض الفنية والتشبيك وتجنيد الدعم وبناء قاعدة معلومات، نحو تجسيد حالة شراكة ثقافية حقيقية.

 وشدد المشاركون  على ضرورة تعزيز الجهود بهذا الاتجاه بهدف تجاوز العقبات التي تواجهها  الثقافة الفلسطينية، في واقع يشهد المزيد من التجزئة، ويواجه المزيد من العقبات والاستهداف، خاصة في أراضي الـ48، حيث تصعد الدولة حربها على الثقافة الحاملة للهوية الفلسطينية وتحاول افراغها من مضامينها التي تعبر عن احتياجات السكان الاصليين وهويتهم، باستخدام ضغوط التمويل والملاحقة والحصار.

وهدف اليوم الدراسي، إلى رصد الواقع الثقافي الراهن في الداخل، تعبيراته، أدواته، مميزاته وآفاقه، عبر سلسلة مداخلات ودراسات وشهادات متخصصة توزعت على عدة جلسات، علاوة على متابعة أهم المجالات الثقافية في الداخل ورصد إسهاماتها الأساسية ودورها.

وتناول المشاركون ما مرت به الثقافة في الداخل من محطات عاصفة تركت  آثارا عميقة عليها، ابتداء من النكبة والحكم العسكري مرورا بالنكسة، وما تلاها من اشتباك في "يوم الارض"، وصولا إلى اتفاقيات اوسلو وما بعدها.

وشدد المشاركون على دور مثقفي الداخل في إنتاج هوية وسردية وطنية فلسطينية جامعة يتعدى حدود الجغرافية السياسية المتشظية.

وتحدث المشاركون عن عقبات داخلية ايضا تتمثل في الثقافة المحافظة، أو الدينية المسيسة، التي تحاول من حين لآخر  فرض وصايتها على المضامين الثقافية، وكثيرا ما تنجح في منع بعض العروض الفنية عبر حملات الخويف والتكفير والتشهير.

وكان لمدينة حيفا- كحاضنة مميزة لفعاليات ثقافية- مساحة في تشخيص الواقع، حيث ركز  المشاركون على اجتراح الفلسطينيين في المدينة لفضاءات ثقافية جديدة بعيدة عن هيمنة مؤسسات الدولة، تنتمي للمؤسسات المدنية، وللقطاع الخاص، تتمثل بمجموعة من المقاهي التي نجحت في استقطاب جمهور كبير ومختلف.

ووصف وزير الثقافة، ايهاب بسيسو، في الجلسة الافتتاحية، اليوم الدراسي بـ"فاتحة جديدة" للمزيد من ورش العمل والمؤتمرات التي تأخذ بعين الاعتبار مبدأ التخطيط الثقافي الممنهج والبحث عن آفاق العمل المشترك بين المؤسسات والأفراد من المبدعين والمبدعات في مختلف القطاعات الثقافية.

ووجه بسيسو رسالة تضامن مع الفنان الفلسطيني محمد بكري، مستنكراً ما قالته وزيرة الثقافة الإسرائيلية في حقه، واصفا اياها بجهل التاريخ، وبالعنصرية.

وأعقب كلمة بسيسو، التي قدم لها د. أحمد حرب مشدداً على أهمية وخصوصية هذا اليوم الدراسي، وما يؤسس له في المستقبل،  عرض فيلم قصير  بعنوان "أرق" للمخرج الفلسطيني قاسم خطيب، تضمن إطلالة بانورامية على الثقافة الفلسطينية في الداخل.

وجاءت الجلسة الأولى تحت عنوان "الثقافة الفلسطينية في الداخل -تطورها في المراحل المختلفة ومميزاتها ومواضيعها ودورها الوطني وتبدله"، قدم فيها الناقد الأدبي والباحث أنطوان شلحت دراسة حول "الثقافة الفلسطينية صورها ومميزاتها وتحولاتها منذ النكبة: أهم المحطات والمميزات والتحديات"،  فيما قدمت د. هنيدة غانم، دراسة بعنوان "الثقافة وإنتاج الهوية الوطنية الجمعية بعد النكبة وتحولاتها اللاحقة".

وحملت الجلسة الثانية عنوان "خارطة الإنتاج الثقافي في الداخل خلال العقدين الأخيرين ومميزاتها السيسيولوجيا"، تضمنت ثلاث ورقات، الأولى للباحث والصحفي والكاتب هشام نفاع حول  "دور الإنتاج والعرض الثقافي ومراكزها ونمطها "،  والثانية للباحث محمد جبالي حول "الإنتاج الفني: الفنون البصرية"، فيما قدم الصحافي والكاتب علي مواسي دراسة توضيحية حول "الإنتاج الادبي"، و"ضمت رصداً لمنتجات الرواية والشعر والقصة القصيرة والمسرحية وقصيدة النثر وغيرها من الإنتاج الادبي وتحليل لاهم مميزاتها وثيماتها ومواضيعها".

الجلسة الثالثة حملت عنوان "السينما والمسرح والموسيقى: واقع وتحديات"، قدمها صالح دباح،  تلتها شهادة شخصية للفنان سمير  جبران  تضمنت آراء حول الفن والهوية والسياسة وتداخلاتها والتباساتها.

وتحت عنوان "المدينة الفلسطينية ودورها الثقافي: الواقع والإشكاليات"، قدم د.نديم كركبي دراسة حول "تطور الموسيقى والطبقة الوسطى في حيفا: الواقع والاشكاليات"، تلاه بشار مرقص مدير مسرح خشبة في حيفا بدراسة موسومة بـ "المدينة الفلسطينية في الداخل –هل تشهد طفرة ثقافية؟".  

وحملت الجلسة الختامية التي أدارها الشاعر محمود أبوهشهش عنوان "إشكاليات أمام العمل الثقافي في الداخل وأدوات التمكين المتبادل للتغيير"، تحدث فيها كل من مدير جمعية الثقافة العربية في الداخل اياد البرغوثي ،  والمدير التنفيذي لسرية رام الله الأولى رئيس مهرجان رام الله للرقص المعاصر، خالد عليان، حول مجموعة من العقبات البنيوية التي  تعترض الثقافة الفلسطينية، وسبل تجاوزها عبر تخطيط ومأسسة تضمن النجاح والديمومة.

وفي الختام استعرض بسيسو "دور وزارة الثقافة في دعم الثقافة في الداخل على أكثر من مستوى، كما هو الحال في دعم الثقافة الفلسطينية أينما تواجد المبدع الفلسطيني."

 

 

 

 

التواصل مع الجمعية

حيفا - شارع المخلّص 14 (يود لامد بيرتس) 14 Y.L. Peretz Street - Haifa 3304114
46082352(0)972+

الخريطة الى المكتب